سياسة

البحرية المصرية والإسبانية تجريان تدريبا مشتركا لمكافحة الإرهاب

الأربعاء 2018.11.28 07:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 226قراءة
  • 0 تعليق
تدريبات بحرية مشتركة - أرشيفية

تدريبات بحرية مشتركة - أرشيفية

نفذت عناصر من القوات البحرية المصرية والإسبانية تدريبا بحريا عابرا بنطاق الأسطول الشمالي في البحر الأبيض المتوسط، اشتركت فيه السفينة الحربية الإسبانية "RELAMPAGO" وعدد من القطع البحرية المصرية.

وأوضح العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، المتحدث العسكري المصري، أن التدريب تضمن تنفيذ سيناريو واقعي، لمجابهة التهديدات التي تواجه الأمن البحري ومكافحة الإرهاب والتدريب على مواجهة التهديدات غير النمطية بالبحر.

وأضاف، في بيان، أنه "تم تنفيذ تشكيلات إبحار وتمارين مواصلات إشارية وصد هجوم جوي معادٍ، والتدريب على حماية سفينة ذات شحنة مهمة أثناء عبورها للمناطق الخطرة، وممارسة حق الزيارة والتفتيش للسفن المشتبه بها".

وأشار المتحدث العسكري إلى أن "التدريب الذي يتم تنفيذه في إطار خطة القوات المسلحة المصرية لتعزيز ودعم علاقات التعاون العسكري مع الدول الصديقة والشقيقة يهدف إلى توحيد المفاهيم العملياتية، ونقل وتبادل الخبرات، والتعرف على العقائد القتالية المختلفة، وتنسيق الجهود لمواجهة التحديات والتهديدات، بما يدعم جهود تحقيق الاستقرار والأمن البحري بالمنطقة".

يأتي ذلك بالتزامن مع مغادرة الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي المصري، إلى اليونان لحضور فعاليات المرحلة الرئيسية للتدريب البحري الجوي المشترك "ميدوزا-7" الذي تم الإعلان عن فعالياته في 24 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ويجري تنفيذه غرب جزيرة كريت بالبحر المتوسط.

ويعد التدريب "ميدوزا-7" من أكبر التدريبات البحرية والجوية المشتركة التي تنفذ في نطاق البحر المتوسط، وبما يعكس التقارب التام وتوحيد المفاهيم العملياتية بين القوات المسلحة لكل من مصر واليونان وقبرص، للتعاون في فرض السيطرة البحرية وتأمين الأهداف الاقتصادية والحيوية والتصدي لأي عدائيات محتملة.

تعليقات