ثقافة

حضور مصري مميز في افتتاح فعاليات وجدة عاصمة الثقافة العربية بالمغرب

الإثنين 2018.12.3 09:42 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 156قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية

الدكتور إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية

ترأست الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية، الأحد، وفد مصر المشارك في احتفالات مدينة وجدة عاصمة الثقافة العربية، والتي تُقام تحت رعاية ملك المغرب محمد السادس، وانطلقت بأسبوع ثقافي مصري؛ إذ اختارت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليكسو) مدينة وجدة خلفا لمحافظة الأقصر المصرية لتحمل اللقب طوال عام 2018.  

وأكدت عبدالدايم أن "حرص وزارة الثقافة والاتصال المغربية على بدء الاحتفالات بفعاليات مصرية يبرز تميز مفردات قوتنا الناعمة، كما يعكس تأثيرها الفريد على الحراك الفكري والفني بين الأشقاء العرب"، مشيرة إلى أن الفعاليات تتضمن عروضا تجمع عناصر إبداعية متنوعة؛ إذ تقدم فرقة الموسيقى العربية بدار الأوبرا أمسية لروائع الطرب يحييها محمد الخولي، مروة حمدي، مصطفى النجدي ونهاد فتحي، إلى جانب إقامة معرض للفنون التراثية التقليدية.


ويلتقى عدد من المفكرين والأدباء مع نظرائهم المغاربة في ندوات فكرية تتناول الثقافة العربية وهويتها، وهم، الدكتور سعيد المصري أمين المجلس الأعلى للثقافة، والدكتور هشام عزمي رئيس مجلس إدارة دار الكتب والوثائق القومية، والدكتورة هالة البدري، والشاعرة عزة بدر، وتدير اللقاء الدكتورة لطيفة المسكيني، إضافة إلى حوار موسيقي مشترك وعرض لفرقة الأقصر للفنون الشعبية.

يشار إلى أن مبادرة عاصمة الثقافة العربية جاءت على غرار عاصمة الثقافة الأوروبية، إذ جرى إقرار مشروع العقد العربي للتنمية الثقافية الذي قدمته المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في الدورة الـ11 لمؤتمر وزراء الثقافة العرب المنعقد في الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة خلال شهر نوفمبر 1988، والذي تبنّى بدوره اختيار العواصم الثقافية العربية ودعم ترشيحها لدى منظمة اليونسكو.

وبدأت التجربة بإعلان القاهرة عاصمة للثقافة العربية عام 1996، وتنظم كل مدينة تحظى بهذا اللقب العديد من الأنشطة الرامية إلى النهوض بالعمل الثقافي العربي المشترك مثل المعارض وورش العمل والأسابيع الثقافية والعروض السينمائية والمسرحية وغيرها.

وأشاد أشرف إبراهيم، سفير مصر بالمغرب، بالمشاركة المصرية في احتفالات وجدة عاصمة الثقافة العربية؛ وتنظيم أسبوع ثقافي مصري متنوع يعكس الثراء والعمق الثقافي لمصر؛ ويتناسب مع العلاقات المتميزة بين البلدين الشقيقين ومكانة الثقافة المصرية بالمغرب، مشيرا إلى أن تلك المشاركة تعد استكمالا للجهود المتواصلة لتفعيل التعاون الثقافي المشترك، والتي تُوِّجت بالاحتفاء بالمغرب كضيف شرف في الدورة الـ48 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب بالمغرب، والاحتفاء بالثقافة المصرية من خلال اختيار مصر كضيف شرف في الدورة الـ24 للمعرض الدولي للكتاب في الدار البيضاء.

وأكد إبراهيم أن هناك اهتماما مشتركا ومتزايدا بتفعيل التعاون الثقافي بين البلدين، من خلال دعم الثقافة المغربية لكي تصل إلى مصر، ودعم الحضور الثقافي المصري داخل المغرب، عبر تنظيم تظاهرات ثقافية وفنية على مدار السنة، وتكريم رموز فكرية وأدبية وفنية في مؤتمرات وندوات ومهرجانات بالبلدين على مدار العام، والتواصل مع المؤسسات والرموز الثقافية المغربية، للوقوف على رؤيتهم لتطوير العلاقات الثقافية.

تعليقات