سياسة

السيسي في الإمارات.. 7 زيارات ترسخ شراكة استراتيجية وثيقة

الثلاثاء 2018.2.6 02:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 937قراءة
  • 0 تعليق
السيسي في الإمارات.. 7 زيارات ترسخ شراكة استراتيجية وثيقة

السيسي في الإمارات.. 7 زيارات ترسخ شراكة استراتيجية وثيقة

وصل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى الإمارات، اليوم الثلاثاء في زيارة هي السابعة له منذ عام 2014، ما يعكس عمق العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين.

ويلتقي السيسي خلال الزيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في لقاء هو الـ 15 بينهما.


وكان السفير بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة المصرية قد أعلن في وقت سابق أن الرئيس السيسي سيبدأ زيارة إلى الإمارات، عقب ختام زيارته لسلطنة عمان، ستشهد لقاء مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لبحث تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات.

وانفتحت العلاقات الأخوية بين مصر والإمارات الوثيقة أصلا، على آفاق جديدة خلال السنوات القليلة الماضية، وبات تنسيق المواقف تجاه القضايا الإقليمية والدولية بين البلدين في ظل أزمات المنطقة التزاما سياسيا استراتيجيا انعكست آثاره الإيجابية على مواجهة الإرهاب والتدخلات الإقليمية في الشؤون العربية.


وزار السيسي أبوظبي في مارس/آذار 2014 إبان توليه منصب وزير الدفاع، حيث شهد انطلاق أعمال المرحلة النهائية للمناورة الإماراتية المصرية زايد1، فيما كانت أول زيارة له بعد توليه الرئاسة في يناير/كانون الثاني 2015، بناء على دعوة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حيث شارك خلالها في أعمال القمة العالمية لطاقة المستقبل.

ولم تتأخر زيارة السيسي الثانية لأبوظبي التي وصلها في أكتوبر/تشرين الأول من العام نفسه، حيث أجرى مباحثات موسعة مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حول تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وهو أمر تجلت نتائجه خلال السنوات التالية.

وكان الرئيس المصري ضيف الإمارات في الاحتفال باليوم الوطني الإماراتي في ديسمبر/كانون الأول عام 2016، حيث شهد عرضا عسكريا شاركت فيه طائرتان من القوات الجوية المصرية من طراز الرفال.

وفي مايو/أيار 2017 أجرى الرئيس السيسي مباحثات ثنائية مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في زيارة استغرقت يومين استعرضت خلالهما المشروعات التنموية الإماراتية الجاري تنفيذها في مصر، إلى جانب بحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.


وكثفت الإمارات من استثماراتها بمصر الأعوام القليلة الماضية لتتصدر المركز الأول في قائمة الدول العربية المستثمرة ما دعم معدلات النمو الاقتصادي بشكل كبير.

وتركز تلك الاستثمارات التي تتجاوز 6 مليارات دولار على قطاعات استثمارية حيوية تزيد من خلالها فرص العمل والتنمية المستدامة.

كما يتزايد التبادل التجاري بين مصر والإمارات، إذ بلغ خلال النصف الأول من العام 2017 مليارا و204 ملايين دولار، ما أسهم في زيادة قيمة الفائض في الميزان التجاري بين البلدين إلى 735 مليون دولار، ويؤكد البنك المركزي المصري على أن الإمارات تتصدر قائمة الشركاء التجاريين مع مصر.

وفي سبتمبر/أيلول 2017 زار السيسي مجددا أبوظبي في زيارة استغرقت يومين وشهدت بحث 4 ملفات رئيسية؛ العلاقات الثنائية، والتنسيق حول القضايا الإقليمية، ومواجهة التحديات العربية، والتصدي لمحاولات التدخل في الشؤون الداخلية.

وخلال تلك الزيارة حضر الرئيس المصري المجلس الأسبوعي للشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في دليل جديد على العلاقات الأخوية بينهما.



تعليقات