سياسة

طحنون بن محمد: قواتنا المسلحة نموذج للجيوش الإقليمية والدولية

السبت 2018.5.5 09:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 481قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان

الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان

أكد الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة العين، أن الاحتفال الذي تشهده القوات المسلحة الإماراتية الباسلة بيوم توحيدها إنما هو احتفال بالإنجازات والبطولات التي تحققت على مدى 42 عاماً، من خلال مشاركتها في نشر السلام والاستقرار في مناطق مختلفة من العالم، ومشاركتها كذلك في نصرة الشقيق والصديق للتغلب على المحن والظروف الصعبة. 

وقال الشيخ طحنون بن محمد - بمناسبة الذكرى الـ42 لتوحيد القوات المسلحة التي توافق 6 مايو/ أيار من كل عام - إن هذه البطولات والإنجازات لم تكن لتتحقق لولا توفيق الله ثم الرؤية الثاقبة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد في رفع كفاءة قواتنا المسلحة، للدفاع عن المنجزات الحضارية التي يشهدها وطننا الغالي، وفي نشر المبادئ التي تؤمن بها دولة الإمارات في إحلال السلام والاستقرار والوقوف إلى جانب الحق والقانون. 

وأشار الشيخ طحنون بن محمد إلى أن "قواتنا المسلحة أصبحت نموذجاً للجيوش الإقليمة والدولية، لما تمتلكه من مهارات وقدرات نوعية، مكّنتها من أداء واجبها الوطني والإنساني في جميع الظروف والبيئات المختلفة". 

وأشاد بالقرار التاريخي بشأن الخدمة الوطنية الذي فتح المجال لأبناء الوطن ليساهموا في التعبير عن حبهم لوطنهم وولائهم لقيادتهم، وليكونوا عونا لأشقائهم في القوات المسلحة الإمارتية للدفاع عن مكتسبات دولتنا العزيزة، ولزرع الانتماء في نفوسهم وتحملهم المسؤولية والانضباط.

وقال الشيخ طحنون بن محمد: "ونحن نحتفل بهذا اليوم لا بد من الإشارة إلى التضحيات التي قدمها شهداؤنا الأبرار من أبناء القوات المسلحة الذين قدموا أرواحهم في سبيل رفع راية الوطن، وخاضوا المعارك من أجل نصرة الحق وإعادة الشرعية إلى أهلها، فلهم منا كل الإجلال والتقدير، ونسأل الله العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته ويتقبلهم مع الشهداء".

تعليقات