سياسة

حمدان بن زايد: توحيد القوات المسلحة 42 عاما من الإنجازات المشرفة

السبت 2018.5.5 11:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 337قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان

الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان

أكد الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، أن توحيد القوات المسلحة تحت قيادة واحدة كان اللبنة الأولى في تشييد هذه المؤسسة التي تقف اليوم في مصاف القوى المتقدمة التي سبقتها بمراحل كثيرة، بفضل الرعاية والاهتمام الوثيق من قبل القيادة الرشيدة التي ما فتئت تسهر على تطويرها والارتقاء بمستوى العاملين فيها وإشاعة الروح العلمية والتدريبية وتزويدها بأحدث الأسلحة والتقنيات المتقدمة. 

وقال في كلمة بمناسبة الذكرى الـ42 لتوحيد القوات المسلحة، إنها "ذكرى مجيدة وعزيزة على نفوسنا ففي هذا اليوم من عام 1976 اتخذت القيادة التاريخية المؤسسة بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبحضور المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمه الله، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قراراً تاريخياً بدمج قواتنا المسلحة تحت علم واحد وقيادة واحدة، حيث كانت خطوة لابد منها لتعزيز مسيرة الدولة الاتحادية الناشئة في سنوات عمرها الأولى". 

وأضاف أنه بعد اكتمال مراحل التوحيد والبناء أضحت القوات المسلحة وبمتابعة مستمرة من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نموذجاً للجيش العصري المعزز بالمعرفة والمهارات والقدرات التي تجعل منه درعاً للوطن وحامياً لدولة الاتحاد. 

ولفت إلى أن القوات المسلحة انفتحت على العصر بفكر مستنير فعملت على استيعاب أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا العسكرية العصرية لتبني إنساناً مؤهلاً قادراً على استيعاب مقتضيات التعامل مع هذه التقنيات وعلى القيام بكل ما يكلف به من مهام. 

وقال الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان: "لقد سطر ضباطنا وجنودنا البواسل ملاحم بطولية في اليمن سوف يسجلها التاريخ في أنصع صفحاته بمداد من نور وسوف تظل تضحيات شهدائنا الذين سقطوا وهم يدافعون عن الحق في معركة عادلة محفورة في ذاكرة الوطن وفي وجدان كل مواطن إماراتي عبر التاريخ، خاصة أن قيادتنا الرشيدة عملت على تخليد ذكراهم سواء من خلال "يوم الشهيد"، الذي أمر رئيس الدولة بالاحتفال به في يوم 30 نوفمبر من كل عام أو النصب التذكاري للشهداء الذي أمر بإنشائه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في أبوظبي، ليكون شاهداً على تضحياتهم وبطولاتهم". 

ورفع الشيخ حمدان بن زايد آلِ نهيان أسمى آيات التهاني والتبريكات بهذه المناسبة إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم حكام الإمارات.

تعليقات