سياسة

نحبك يا إمارات

الخميس 2017.11.30 10:20 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 322قراءة
  • 0 تعليق
د.محمد المسعودي

النهضة والازدهار في وطننا الثاني «الإمارات العربية المتحدة» فضاءات تمثل ترجمة حقيقية للطفرة الحضارية التي تعيشها؛ ولكل من يمعن النظر في مسيرة «اتحاد الإمارات» العريقة يختزلها في تاريخ عظيم، أوجده عراب التنمية وبناء الإنسان والتخطيط والتطوير وعمق المستقبل «زايد الخير» – يرحمه الله - بما يضمن توفير حياة عادلة مستقرة لكل من يعيش في «الإمارات» دون استثناء؛ كي يتناغم المواطن والمقيم مع تحولات العصر وتطوراته يشاركه في تنفيذ هذه الخطة الحكيمة حكام الإمارات السبع.

حق لنا أن نعبر عن فرحتنا بروح الاتحاد الـ 46 حيث تواصل الإمارات حضورها وتألقها موطدةً أسمى معاني القيم الأخوية والإنسانية والثقافية، لنسابق الزمن بما يليق بمبادرات أحبتنا في الإمارات بصور معبرة، ونبقى كسعوديين دائماً «نحب الإمارات».

ومن وطنٍ «سعوديّ» نبع من أرضه النور، تحلّق طيور تآخيه وحبه النقيّ في سماء الفرح الإماراتي الخالد، بنشوة فرح وفخر نابعة من قلبٍ تعلّم من عروقه «الخضراء» الحب والنبل والإخاء بأحرف صاغها الحلم المشرق والضياء، صنعها القادة، وشعبان كريمان، وجذور ضاربة في عروق التأريخ نسباً ودماً، ونضدت معانيها روابط التواشجيّة والوفاء، ومن مناسبةٍ غاليةٍ نتقدم إخاءً وإهاباً، بتهنئة إمارات العز والإخاء، أبناء زايد الأعزاء؛ بوطنٍ متألق بالعطاء، شامخ بتميزه وسلامه، وتماسك أبنائه، واتحاد حكامه في يومهم الوطني السادس والأربعين.

وتأكيداً لعلاقات ثابتة عميقة، وتواشجيّة أخوية تأريخية، ممتدة راسخة، دالة وبعمق الأخوة على أن مسيرة العلاقات «السعودية الإماراتية» مستمرة وبقوة «التوأمة» كما أكد عليها سمو الشيخ محمد بن زايد مراراً، تلتقي مع المكانة الخاصة جداً جداً لدى خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، الحريصين دوماً على مصلحة إخوتهم في الإمارات ومستقبلهم المصيري المشترك.

ومع جذوة فرح الإمارات بيومها الوطني، وبالنجاحات المظفرّة المتوالية للتحالف السعودي الإماراتي، وتوافقهما الاستراتيجي والمصيري، وأخرى مع تحديات «بائسة» تنكسر شوكتها أمام عمق العلاقة الأزلية بين البلدين؛ تحفها روابط دمٍ ومحبةٍ ثابتة لا تحيد أو تتزحزح؛ تثبت للعالم بأسره «قوة» الدولتين بتضامنهما و«توأمتهما» حتى مستقبلهما في شتى الأصعدة، وضد أي تحدٍ يقابلهما!

ومن منعطف التواشجية بين دولتين وشعبين، حق لنا أن نعبر عن فرحتنا بروح الاتحاد الـ 46 حيث تواصل الإمارات حضورها وتألقها موطدةً أسمى معاني القيم الأخوية والإنسانية والثقافية، لنسابق الزمن بما يليق بمبادرات أحبتنا في الإمارات بصور معبرة، ونبقى كسعوديين دائماً «نحب الإمارات» إلى غدق المشاعر ومساحاتها في كل بيت سعودي وإماراتي، لتتأصل برؤى حكيمة، وليكتمل شعارنا دائماً وأبداً «وطنٌ يسكن في ذاتي.. سعودي إماراتي».

نقلا عن "الرياض"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات