سياسة

"الأعلى للاتحاد": اليوم الوطني وعام زايد فرحتان لشعب الإمارات

الأحد 2018.12.2 07:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 275قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ محمد بن زايد آل نهيان

الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ محمد بن زايد آل نهيان

أكد أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد الإماراتي أن تزامن الاحتفال باليوم الوطني الـ 47 لدولة الإمارات العربية المتحدة مع الاحتفاء بعام زايد جعل من فرحة أبناء الوطن فرحتين بهاتين المناسبتين الغاليتين على قلب ووجدان شعب دولة الإمارات والمقيمين على أرضها.

وأشادوا في هذا الصدد بإنجازات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان خاصة على صعيد قيام دولة الإمارات وتدشينه مسيرة العطاء والخير لدولة الإمارات والتي تواصل القيادة الرشيدة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات التأسي بها والسير وفق نهجها فضلا عن تقدير شخصه، وما جسده من مبادئ وقيم مثلت ولا تزال الأساس الصلب الذي نهضت عليه الإمارات. 

 وترأس الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي اجتماع المجلس الأعلى للاتحاد الذي عقد في قصر الرئاسة، الأحد، بحضور الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة والشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان والشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة والشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين والشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة.

وجدد الحضور العهد على مواصلة العمل على تعزيز وترسيخ اتحاد دولة الإمارات والتأسيس لمرحلة جديدة من تاريخها تعمل فيها الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية في تكامل وتنسيق حفاظا على وحدة الكيان الاتحادي وتقوية لهياكله وتعميقا لروحه و تمكينا لإنسانه وصونا لما تحقق من مكاسب في المجالات كافة تحت القيادة الرشيدة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة. 

وفي بداية الجلسة تبادل أعضاء المجلس الأعلى التهاني بمناسبة اليوم الوطني الـ47 رافعين أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات والذي يقود المسيرة استكمالا لنهضة وضع لبناتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وإخوانه الآباء المؤسسون. 

كما جددوا تقديرهم لأبناء وبنات الوطن موجهين تحية تقدير لقادة وضباط وجنود القوات المسلحة والأجهزة الأمنية المختلفة وتحية إكبار أيضا لشهداء الوطن الذين سطروا بدمائهم الزكية صفحات خالدة في سجل البطولة والفداء. 

و أكد أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد أن احتفالات البلاد باليوم الوطني تجسيد حقيقي للتلاحم الوطني وتعزيز لروح الاتحاد وقيمه النبيلة التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه. 

   ووجه أعضاء المجلس الأعلى الشكر لقادة وشعوب العالم الذين شاركوا دولة الإمارات احتفالاتها بيومها الوطني، مؤكدين أن دولة الإمارات القوية بأشقائها والعزيزة بمحبة شعبها وشعوب المنطقة أصبحت نموذجا حيا في نشر ثقافة التسامح وقدوة تحتذى في مجال العمل الإنساني. 

واستعرض المجلس خلال انعقاده مسيرة العمل الوطني والتوجهات المستقبلية للدولة، ووقف على تطورات الأوضاع الإقليمية والعالمية مشيدا بما تبذله الدبلوماسية الإماراتية من دور في ترسيخ مكانة الدولة على الخريطة العالمية. 

 وأكد أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد أن اجتماعهم هذا العام يكتسب أهمية خاصة لانعقاده بالتزامن مع نجاح دولة الإمارات في إطلاق قمرها الصناعي "خليفة سات" والذي أعلنت به دخولها عصر التصنيع الفضائي الكامل، وهي خطوة مهمة في تحقيق مستهدفات رؤية الإمارات 2021 ومئوية الدولة 2071، مشددين على مواصلتهم دعم "قطاع التصنيع الفضائي" باعتباره أحد العناصر الحيوية الأساسية في مستقبل الاقتصاد الوطني.

 كما وجه أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد الشكر إلى الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي وفريق عمله بعد أن أصبح جواز السفر الإماراتي الأقوى في العالم وحصوله على المركز الأول عالميا والذي تزامن مع اليوم الوطني للدولة وعام زايد بما يعكس قوة الدبلوماسية الإماراتية الإيجابية ومساهمتها الفاعلة والمهمة على الساحة العالمية وما تحظى به من احترام وتقدير على الصعيدين الإقليمي والدولي.

 وفي ختام اجتماعه أشاد المجلس الأعلى للاتحاد بالأداء الحكومي المتميز، موجها بإطلاق المزيد من السياسات والاستراتيجيات والمبادرات والخطط المستقبلية التي تعزز من مسيرة التقدم والتطوير والتنمية المستدامة وترتقي بتنافسية الدولة والقدرات البشرية لمواطنيها بما يحقق للوطن المزيد من الاطمئنان والازدهار والانجازات الرائدة، وللمواطنين والمقيمين المزيد من السعادة والرفاهية والحياة الكريمة.

تعليقات