تكنولوجيا وسيارات

الحادثة الثالثة خلال شهر.. إصابة صينيين بعد انفجار بطارية "آيفون"

الثلاثاء 2018.2.6 12:59 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 432قراءة
  • 0 تعليق
متجر لشركة أبل بهونج كونج

متجر لشركة أبل بهونج كونج

بعد فضيحة إبطاء عملاقة التكنولوجيا الأمريكية أبل هواتف آيفون القديمة بشكل متعمد تواجه الشركة فضيحة أخرى حول انفجار البطاريات داخل الهواتف في المتاجر على مستوى العالم، حيث شهدت الشركة 3 حوادث من هذا النوع خلال شهر واحد فقط.

ووقعت أحدث حوادث انفجار بطارية هاتف آيفون بأحد المتاجر التابعة لشركة أبل بمدينة هونج كونج، مما أدى إلى إصابة عاملين صينيين الجمعة، بعد استنشاقهما الدخان السام المتصاعد من انفجار البطارية.

وحسب ما ذكرته صحيفة تشاينا مورنينغ بوست؛ بعد استنشاق العاملين الدخان الضار من البطارية المحترقة أصيبا بحالة إغماء، وأرسلا إلى مستشفى الملكة ماري للخضوع إلى الفحص.

وحسب ما ذكرته الشركة تمكن الموظفون بالمصنع من إطفاء مصدر الدخان قبل وصول طواقم الطوارئ، ولم يكن هناك حاجة إلى إجلاء المكان.

وقالت المتحدثة إن التحقيقات الأولية لم تعثر على أي شيء مريب، وإن السلطات المحلية تحقق في القضية، مؤكدة أنه كان حادثا بسيطا، وأن المتجر استأنف بسرعة العمليات العادية ولم يتأثر أي من العمال الآخرين.

في حين أوضحت الشركة أنها ما زالت تحقق في تفاصيل الحادث لتتأكد مما إذا كانت بطارية الهاتف المحمول التي انفجرت أحد البطاريات التالفة المُستبدلة من العملاء أثناء حملة استبدال البطاريات التي أعلنتها الشركة العام الماضي، بسبب فضيحة بطء هواتف "آيفون" أم لا.

وكان استبدال البطارية مٌتاحا لمالكي آيفون 6 وما فوق، بسعر 29 دولاراً بدلاً من 79 دولاراً، وسيستمر البرنامج حتى نهاية هذا العام، بعد أن اعترفت الشركة إبطاء هواتفها آيفون قديمة الطراز بشكل معتمد  للحفاظ على عمر البطارية وبقائها تعمل لفترة أطول.

وهذه ليست الحادثة الأولى من نوعها، حيث وقع حادثان مماثلان في الـ9 و الـ11 من يناير/كانون الثاني، أحدهما وقع بأحد متاجر آيفون بمدينة زيورخ السويسرية، وأدى الانفجار حينها إلى إصابة نحو 7 أشخاص بحروق سطحية، فيما انتشر دخان سام أدى إلى إجلاء 50 شخصاً.

والآخر وقع في "كالى كولون ستور" في إسبانيا، حيث انبعث دخان سام من إحدى البطاريات المعروضة في المتجر بشكل ملحوظ، ما دفع إدارة المتجر للإخلاء الفوري للمبنى، وقال أحد شهود العيان إن الدخان اجتاح طابقا كاملا في المبنى.

تعليقات