مجتمع

"زايد العطاء" تطلق مهرجان العطاء الشبابي

السبت 2017.8.12 06:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 918قراءة
  • 0 تعليق
شعار زايد العطاء

شعار زايد العطاء

أعلنت مبادرة زايد العطاء إطلاق "مهرجان العطاء الشبابي العالمي" تزامنا مع احتفالات الدولة باليوم العالمي للشباب الذي يصادف 12 أغسطس من كل عام.

وتهدف هذه الخطوة التي تعد الأولى من نوعها إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني في الشباب من مختلف دول العالم، فضلا عن إبراز الدور الريادي لشباب الإمارات في مجالات العطاء الإنساني بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة.

ويأتي إطلاق مهرجان العطاء الشبابي العالمي في إطار حملة العطاء المليونية التي تقام تحت شعار "العطاء سعادة" وبمبادرة مشتركة مع مؤسسات حكومية وخاصة وغير ربحية محليا وعالميا في نموذج مميز للشراكة في مجالات العمل الإنساني، وذلك استجابة لمبادرة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بأن يكون عام 2017 عاما للخير واستكمالا لمبادرات زايد العطاء.

وقال الدكتور عادل الشامري، الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي، إن مبادرة زايد العطاء تحرص منذ تأسيسها عام 2000 على تبني مبادرات مبتكرة تسهم في ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني انسجاما مع الروح الإنسانية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وامتدادا لجسور الخير والعطاء لأبناء الإمارات الذين نهجوا نهجه في مجالات العمل الإنساني والعطاء العالمي تحت القيادة الحكيمة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأكد الشامري أن ثقافة العطاء مترسخة في أبناء "زايد الخير" من خلال تبني مبادرات تطوعية وإنسانية غير مسبوقة في مختلف المجالات الصحية والتعليمية والثقافية والمجتمعية.. مشيرا إلى أن الشباب من متطوعي مبادرة زايد العطاء استطاعوا إنجاز 6 ملايين ساعة تطوع أسهمت بشكل فعال في ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والإنساني محليا وعالميا وقدموا نموذجا يحتذى به في مجالات العمل التطوعي.

ولفت إلى أن مهرجان العطاء العالمي الذي يأتي تزامنا مع المهام الإنسانية لبعثة العطاء لزايد الخير في محطتها الحالية في الصومال، يقدم منصة مبتكرة للشباب لطرح أفكارهم واستعراض مشاريعهم في مجالات العمل التطوعي والإنساني، في إضافة جديدة لإنجازات مبادرة زايد العطاء والتي قدمت للبشرية نموذجا مميزا ومبتكرا للعمل التطوعي والعطاء الإنساني يحتذى به من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة محليا وعالميا.

ونوه الشامري بأن المهرجان سيشهد مشاركة المئات من الشباب لاستعراض أفكارهم ومشاريعهم في مجالات العمل التطوعي والإنساني من خلال 4 محاور أساسية "أفكار وقدرات وتطوع وعطاء"، لافتا إلى أنه سيتم تنظيم مهرجان العطاء الشبابي بشكل دوري في العديد من الدول الشقيقة والصديقة تزامنا مع المهام الإنسانية لبعثة العطاء لزايد الخير في مختلف دول العالم.

تعليقات