ثقافة

"ألف عنوان وعنوان" تناقش قصص الخيال بالأدبين الإماراتي والبرازيلي

الإثنين 2018.8.6 07:38 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 146قراءة
  • 0 تعليق
مبادرة "ألف عنوان وعنوان" تناقش قصص الخيال

مبادرة "ألف عنوان وعنوان" تناقش قصص الخيال

نظمت مبادرة "ألف عنوان وعنوان" الإماراتية، الأحد، جلسة حوارية حملت عنوان "قصص الخيال في الأدب الإماراتي والبرازيلي"، ضمن مشاركتها في الدورة الـ25 من معرض ساو باولو الدولي للكتاب، التي تقام فعالياته خلال الفترة من 3 الى 12 أغسطس الجاري.

شارك في الجلسة، التي أقيمت ضمن جناح إمارة الشارقة، ضيف شرف المعرض هذا العام، مجد الشحي مدير مبادرة ألف عنوان وعنوان، وتامر سعيد مدير عام مجموعة كلمات، والناشر أنطونيو إيرفان من دار كورتيز للنشر، حيث ناقشوا أهمية قصص الخيال، وقدرتها على مخاطبة مختلف الثقافات، باعتبارها المرآة التي تعكس الواقع الاجتماعي والثقافي والاقتصادي.

وقالت مجد الشحي: "تأتي مشاركتنا في معرض ساو باولو الدولي للكتاب في إطار حرصنا على تعزيز الحضور الإماراتي في مختلف المحافل الثقافية الدولية، والتعرف على الثقافات الأخرى وتجاربها الفكرية، ومشاركة تجربتنا الثقافية في إمارة الشارقة مع الآخرين، بما يفتح أبواب التعاون والتنسيق مع الجهات المتخصصة في مجالات النشر والأدب".

وقدمت الشحي لمحة عامة حول مبادرة "ألف عنوان وعنوان"، وسعيها إلى زيادة الإنتاج الفكري والمعرفي في دولة الإمارات، الذي ينسجم مع استراتيجية إمارة الشارقة، التي تعتبر الكتاب والثقافة شكلاً أساسياً من أشكال جودة الحياة، موضحة أن أهمية القراءة والمعرفة تفوق أهمية القطاعات الأخرى، لدورها في تنمية وتطوير كافة القطاعات، لافتة إلى الأهداف التي تسعى المبادرة إلى تحقيقها في مرحلتها الثانية والمتمثلة في طباعة 1001 عنوان جديد.

من جانب آخر، وبحضور إبراهيم العلوي، قنصل عام الإمارات في ساوباولو٬ استضاف جناح الشارقة روميلدو كامبيلدو، مدير الدائرة الثقافية في ولاية ساوباولو، في جولة تعريفية لما يقدمه الجناح، تعرف خلالها على الجهود التي تبذلها مؤسسات الشارقة الثقافية المشاركة في المعرض، واطلع على الأهداف والرؤى التي تنطلق منها.

واطلع كامبيلدو على ما تقوده هيئة الشارقة للكتاب من مشاريع على مستوى صناعة المعرفة والكتاب في العالم العربي، وجهود مدينة الشارقة للنشر وما تقدمه من خدمات، كما تعرّف على العروض التي يقدمها مجلس إرثي للحرف المعاصرة، وإصدارات دائرة الثقافة، والمجلس الإماراتي لكتب اليافعين ومجموعة كلمات.

وتوقف كامبيلدو عند الأهداف المحوريّة التي ينطلق منها اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، ومعهد الشارقة للتراث، وحضر عدداً من الورش والفعاليات التي ينظمها جناح الإمارة، حيث اطلع على فنون ومدارس كتابة الخط العربي، وشاهد عن قرب لوحات الخط العربي التي يعرضها الجناح، ومنسوجات التلي، والسفيفة، وفنون الرسم بالحناء.

وتسلم كامبيلدو خلال الجولة نسخاً من إصدارات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الصادرة عن منشورات القاسمي باللغة البرتغالي،٬ بمناسبة اختيار الشارقة ضيف شرف الدورة الـ25 من معرض ساوباولو الدولي للكتاب.

وأكد مدير الدائرة الثقافية في ولاية ساوباولو في حديثه مع ممثلي مؤسسات الشارقة الثقافية أن حضور الشارقة ضيف الشرف الأول على معرض ساوباولو الدولي للكتاب شكل إضافة نوعية للمعرض، وقدّم صورة حية لما تمثله التجربة الإماراتية في مشروعها الثقافي والتنموي والحضاري٬ مشيراً إلى أن الشارقة فتحت أمام الكتّاب والناشرين البرازيليين فرصاً واسعة لمزيد من التعاون والعمل المشترك مع الحراك الثقافي الإماراتي والعربي بصورة عامة.

تعليقات