مجتمع

"طيران الإمارات" تحتفل بـ10 سنوات على دخول طائرة A380 الخدمة

الأربعاء 2018.8.1 10:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 311قراءة
  • 0 تعليق
طيران الإمارات تحتفل بـ10 سنوات على دخول طائرة A380 الخدمة

طيران الإمارات تحتفل بـ10 سنوات على دخول طائرة A380 الخدمة

يصادف اليوم مرور 10 سنوات على دخول طائرة A380 الخدمة، ضمن أسطول طيران الإمارات. ومنذ أول رحلة لها إلى نيويورك في الأول من أغسطس 2008، نقلت طائرات الإمارات A380 أكثر من 105 ملايين راكب، وخدمت نحو 115 ألف رحلة قطعت خلالها ما يزيد على 1.5 مليار كيلومتر، أي ما يعادل 39 ألف دورة حول الكرة الأرضية. 

وتعد "طيران الإمارات" أكبر مشغّل في العالم لطائرات A380، حيث يضم أسطولها 104 طائرات من هذا الطراز العملاق، تخدم 49 مدينة في القارات الست برحلات منتظمة، وبأكثر من 80 عملية إقلاع يومياً، من مقر الناقلة الرئيس في دبي.

وهناك طلبية مؤكدة لشراء 58 طائرة من الطراز ذاته، وتسير طيران الإمارات حالياً أقصر رحلة في العالم لطائرة A380 من دبي إلى الكويت، وأطول رحلة من دون توقف من دبي إلى أوكلاند في نيوزيلندا.

ووسعت الناقلة خدمات هذه الطائرة إلى مطارات رئيسة، ونجحت في زيادة الطلب في مطارات إقليمية، مثل مانشستر وبريسبن وكوالالمبور وهيوستن وبراج والكويت وموريشيوس وجوهانسبرج وساو باولو.

وقال السير تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات: "مرت 10 سنوات رائعة منذ انطلاق أول رحلة لطائرة الإمارات A380، التي أصبحت واحدة من أكثر الطائرات شهرة في العالم. ويحلو لعملائنا السفر على متن هذه الطائرة بفضل رحابتها التي توفر مزيداً من الراحة في جميع الدرجات، ومنتجاتها الشهيرة التي أحدثت ثورة في عالم السفر جواً، مثل الصالون الجوي وحمّام الشاور سبا وأجنحة الدرجة الأولى. ونحن لا نزال ملتزمين بتقديم أفضل تجربة لعملائنا على متن طائراتنا الرائدة، وتقديم مبتكرات جديدة تواصل إسعادهم ونيل إعجابهم في كل مرة يسافرون معنا".

وأضاف السير كلارك قائلاً: "أحدثت طائرة الإمارات A380 تأثيرات كبيرة على صناعة الطيران وسلاسل التوريد ذات القيمة العالية، ما وفر مئات الآلاف من فرص العمل، وقدم فوائد اقتصادية كبيرة للدول التي تضم مرافق إنتاج A380.

وتواصل الطائرة تعزيز حركتي السياحة والتجارة على أي خط تعمل عليه من خلال تحفيز المزيد من الحركة والطلب، ونأمل بأن تستمر في لعب دور مهم في الاقتصادات والمجتمعات التي تخدمها في السنوات المقبلة".

إنجازات تاريخية

واستأثرت طائرة الإمارات A380 على مدى العقد الماضي بالكثير من الريادات الجوية، بما في ذلك الطيران في تشكيل مذهل غير مسبوق مع الرجل الطائر Jetman في أجواء دبي، وفوق نخلة جميرا في عام 2015. وفي العام ذاته، تسلمت طيران الإمارات أول طائرة A380 تضم 651 مقعداً بتوزيع الدرجتين. 

وفي عام 2017، قدمت طائرة الإمارات A380 عرضاً مع طائرة بوينج في أجواء معرض دبي للطيران بمرافقة تشكيل "الفرسان"، فريق دولة الإمارات العربية المتحدة للعروض الجوية.

وهبطت طائرات الإمارات A380 لمرة واحدة في 73 مطاراً في رحلات منتظمة، ورحلات احتفالية في مناسبات خاصة، ورحلات طيران مستأجرة (تشارتر)، ورحلات تجريبية وغيرها من العمليات التشغيلية، كما أسهمت هذه الطائرات في رفع كفاءة المطارات التي تعاني من الازدحام ومحدودية مواقف الطائرات.


تجربة فريدة

وأحدثت طائرة الإمارات A380 تغييرات جذرية في معايير الراحة في الأجواء، في جميع الدرجات، وذلك بفضل تصميم مقصورتها، بما في ذلك السقف العالي والإضاءة الذكية، ومنتجاتها المبتكرة، مثل الصالون الجوي الذي يتيح لركاب الدرجتين الأولى ورجال الأعمال، التعارف والتواصل على ارتفاع 40 ألف قدم، والذي استخدمه أكثر من 5 ملايين مسافر منذ عام 2008.

وفي عام 2017، كشفت "طيران الإمارات" الجيل التالي من الصالون الجوي، الذي يتميز بتصميم أكثر أناقة وبألوان جديدة ومنطقة جلوس اجتماعية، وغيرها من اللمسات الأخرى. وأصبح حمام الشاور سبا الشهير سمة مميزة للتجربة الممتازة على طائرة الإمارات بتقسيم الدرجات الثلاث، وقد استخدمه أكثر من 80% من ركاب الدرجة الأولى على الرحلات الطويلة.

ووصل مجموع عدد الوجبات التي جرى تقديمها على متن طائرات الإيرباص A380 إلى 120 مليون وجبة منذ عام 2008. وقد استهلك عملاء الدرجة الأولى 2.7 مليون علبة من الكافيار، وجرى نقل أكثر من 3.5 مليون زهرة طازجة على رحلات هذه الطائرات.

ويحظى الركاب بخيارات ترفيهية لا تضاهى، من خلال نحو 3500 قناة يوفرها نظام طيران الإمارات للمعلومات والاتصالات والترفيه الجوي ice الحائز على جوائز عالمية عدة. وتوفر مقاعد الدرجة السياحية لطائرات الـA380 أكبر شاشات فيديو قياس 13.3 بوصة.

تأثير إيجابي 

يدعم برنامج الإمارات A380 فرص عمل عبر سلسلة تصنيع الطائرات العالمية. وتقدر الإيرباص أن طلبية طيران الإمارات من طائرات A380 وحدها دعمت 41 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة ومستحدثة في أوروبا وحدها.

ويقدر الأثر الكلي لاستثمارات برنامج الإمارات A380 على مستوى أوروبا بنحو 3.4 مليار يورو من الناتج الإجمالي المحلي. وفي يناير/ كانون الثاني 2018، وقعت طيران الإمارات صفقة بقيمة 16 مليار دولار أمريكي لشراء 36 طائرة A380 جديدة، ليرتفع التزامها نحو برنامج A380 إلى 178 طائرة، ويولد مزيداً من الفوائد للاقتصادات الأوروبية حيث ستبدأ الناقلة في تسلم الطلبية الجديدة اعتباراً من عام 2020.

ومنذ عام 2013، سيرت طيران الإمارات رحلات إنسانية بالتعاون مع مؤسسة إيرباص، حيث نقلت أكثر من 120 طناً من المواد الغذائية ومعدات الطوارئ الأساسية إلى المحتاجين.

وبات قسم الهندسة التابع لطيران الإمارات ومقره دبي، رائداً في مجال صيانة طائرات الـA380. وتدير الناقلة مرافق معاصرة وتشمل 7 حظائر صيانة ثقيلة و4 حظائر صيانة خفيفة.

وتتمتع الإمارات للهندسة بخبرات ومعرفة وبنية تحتية كافية، تخولها تقديم خدمات صيانة وإصلاح وصيانة شاملة MRO تعد الأفضل في العالم، حيث وفرت خدماتها لحوالي 157 طائرة A380 حتى اليوم. وقام قسم الهندسة أيضاً بإعادة طلاء أكثر من 25 طائرة A380 ووضع 16 ملصقاً ضخماً على طائرات من هذا الطراز. وتجري إعادة طلاء الطائرات ووضع الملصقات جميعها في مركز المظهر الخارجي التابع للناقلة في دبي.

وفي عام 2013، افتتح أكبر مقر في العالم للإيرباص A380 مبنى أ الأول من نوعه والمخصص لهذا الطراز من الطائرات. ويسهل المبنى، الذي بلغت تكلفة بنائه 3.3 مليار دولار أمريكي، تجربة المسافرين إذ يتيح لهم إمكانية الصعود إلى الطائرة بشكل مباشر من صالات الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال، بالإضافة إلى تسهيلات أخرى وخدمات عالمية المستوى.

تعليقات