شباب

إطلاق جدارية "بصمة أمان" في الفجيرة احتفالاً بيوم الشباب

الثلاثاء 2018.8.14 02:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 171قراءة
  • 0 تعليق
 الشيخ عبدالله بن حمد الشرقي يفتتح جدارية بصمة أمان

الشيخ عبدالله بن حمد الشرقي يفتتح جدارية بصمة أمان

أطلق مركر شباب الفجيرة وبمشاركة الشباب جدراية "بصمة أمان" تزامنا مع اليوم العالمي للشباب الذي يصادف ١٢ أغسطس من كل عام تحت شعار "مساحات آمنة للشباب".

جاء ذلك بحضور الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي لبناء الأجسام, وعبدالعزيز بو هندي مدير مكتب المنطقة الشرقية بالهيئة العامر للرياضة، وأمل الكعبي مدير مركز شباب الفجيرة وسندية السماحي مديرة المنطقة التعليمية بالفجيرة وحضور أحمد البخيت رئيس قسم مراكز الشباب وأندية العلوم وخالد الفزاري مدير النادي العلمي وغادة الزعابي مديرة مركز فتيات الفجيرة. 


وافتتح الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي جدارية بصمة أمان واستمع لشرح الجدارية من الشباب المشاركين في تنفيذها، وتعرف على الفنون التي استخدمت فيها من الرسم والخط العربي والتصوير، والتي عكست عدة مواضيع أبرزها رؤية القيادة الرشيدة في إعداد جيل واع قادر على قيادة المستقبل بمسؤولية الحس الوطني.

ولم يغب الوالد القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، عن فكر الشباب وقت التخطيط للجدارية فاشتملت على عناصر أهمها "عام زايد" والاستدامة والمرأة ودورها في المجتمع وتكاتفها مع الرجل يدا بيد لبناء نهضة الأمة.

كما شهد الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي ورشة تذهيب الخط الديواني الجلي الذي قدمها الخطاط علي الحمادي الذي شارك في تنفيذ لوحة خطية واطلع على أعمال الشاب الطموح عبدالله الكعبي.



وقالت أمل الكعبي مديرة مركز شباب الفجيرة: "تأتي المبادرة حرصا منا على الشباب وتواليا لحرص القيادة الرشيدة على الاهتمام بالشباب من جميع الجوانب، ومن ناحيتنا نرى أن الشباب الإماراتي أثبت جدارته في مواجهة التحديات وقدرته على نشر المحبة والسلام أينما حطت رحاله، إلى جانب خلق بيئة تفاعلية لتبادل الخبرات والتجارب لتمكين الشباب وتأهيلهم.. فالشباب هم الركيزة الأساسية التي تقوم عليها الدولة ومن واجبنا تحفيزهم واستخراج مواهبهم وصقلها وتنميتها من خلال استثمار أوقاتهم بكل ما هو مفيد، وستشهد المرحلة المقبلة عدة مبادرات شبابية يتطلع لها الشباب الإماراتي".

تعليقات