مجتمع و صحة

علي النعيمي يؤكد ضرورة تحقيق متطلبات "جامعة المستقبل"

الثلاثاء 2017.8.22 06:32 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 495قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور علي راشد النعيمي ـ أرشيفية ـ

الدكتور علي راشد النعيمي ـ أرشيفية ـ

أكد الدكتور علي راشد النعيمي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، ضرورة التكاتف لتحقيق ما يتطلبه مفهوم "جامعة المستقبل".

وقال إن "جامعة الإمارات العربية المتحدة بدأت تخطو خطوات محددة لتلبية الاحتياجات ببرامج وتخصصات جديدة والاهتمام بالبحث العلمي والدراسات العليا".

جاء ذلك خلال كلمته في اللقاء السنوي لأسرة الجامعة للعام الجامعي 2018/2017 صباح اليوم الثلاثاء، بالمبنى الهلالي بالحرم الجامعي، بحضور مدير الجامعة ونوابه وقيادتها وأعضاء أسرة جامعة الإمارات.

وأضاف النعيمي: "أن العمل في الجامعات يتطلب المرونة واستشراف المستقبل والقدرة على التفاعل معه بطريقة تجعل المؤسسة قادرة على أن تكون في الريادة دائماً، وكلي ثقة بأعضاء هيئة التدريس وإدارة الجامعة بدورهم في ذلك".

وقال مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم إنه "علينا أن نترك بصمة واضحة وجلية في مسيرة التنمية في دولة الإمارات، ونمتلك الشجاعة لكسر الحواجز التقليدية في مجال التعليم العالي، وأخذ دور ريادي في صناعة المستقبل، لهذا أهيبكم أن تجعلوا هذا الشعار معكم في كل يوم".

وأكد الدكتور علي راشد النعيمي أن الجامعة الوطنية الأم حققت إنجازا على مستوى العالم وعلى مستوى المنطقة باستقطاب جنسيات متنوعة، كان لها الأثر في إثراء الحياة الجامعية، وقال: "علينا أن نركز على البحث العلمي ذي المخرجات التي تنتج معرفة جديدة، أو تجد حلولا للمشكلات والتحديات التي تواجهها دولة الإمارات أو المنطقة".

ونوه إلى اهتمام القيادة الرشيدة بدولة الإمارات بالإنجازات والمشروع الإماراتي التنموي، وأضاف: "علينا أن نسير بخطط محددة وثابتة نحو المستقبل".

تم خلال اللقاء إطلاق جائزة الرئيس الأعلى للتميز المؤسسي في دورتها الثانية، والتي تأتي تماشيا مع حرص قيادات دولة الإمارات على تبني مفهوم التميز بدولة الإمارات وجهود الجامعة في تبني أفضل الممارسات في مجال التعليم العالي وتأصيل ثقافة التميز وتكريم الأعضاء الفاعلين في المجتمع الجامعي.

تضم الجائزة 4 فئات؛ هي فئة التميز المؤسسي وفئة فرق العمل المتميزة، وفئة أوسمة الرئيس الأعلى وفئة التكريم الخاص.

من جانبه قدم ضيف الحفل البرفيسور ريتشاد ديميللو، المدير التنفيذي لمركز جامعات القرن الواحد والعشرين وأستاذ الإدارة ورئيس قسم علوم الحاسبات بمعهد جورجيا للتكنولوجيا، نظرة حول مستقبل التعليم العالي والأسس التي تتطلبها جامعات المستقبل.

تعليقات