سياسة

أطفال غزة يطلقون بالونات بـ3 لغات تنادي بالحرية والأمن

الثلاثاء 2018.8.7 06:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 222قراءة
  • 0 تعليق
الأطفال خلال مشاركتهم في مسيرة للتنديد بالحصار

الأطفال خلال مشاركتهم في مسيرة للتنديد بالحصار

عبر إطلاق مئات البالونات وجه أطفال غزة، يوم الثلاثاء، رسائل للاحتلال الإسرائيلي، تعبر عن تطلعهم للحرية والعيش الآمن، والتمتع بحقوقهم مثل أطفال العالم.

وتجمع المئات من الأطفال في مخيم العودة بمنطقة ملكة شرقي غزة؛ في فعالية "أطفال في وجه الحصار" دعت إليها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، أطلقوا خلالها بالونات تنادي بالحرية والسلام والإنصاف.

وقال الطفل سامح نبيل، في كلمة ممثلة عن الأطفال: إنهم جاؤوا ليصلوا رسالة للاحتلال والعالم، أنهم مثل أطفال العالم يريدون الحرية والسلام والأمن.


وأضاف "عمري 15 عاما ومنذ تفتحت عيناي على الدنيا لم أعرف سوى الحصار؛ إذ شاهدت 3 حروب بخوفها وفقدان أقاربي شهداء وجرحى، ولم أعش كباقي أطفال العالم".

ومنذ انطلاق مسيرة العودة في 30 مارس/ آذار الماضي، قتل الاحتلال الإسرائيلي 23 طفلا من بين 166 فلسطينيا في قطاع غزة، فضلا عن إصابة 3279 طفلا بين أكثر من 17500 جريح.

وقال نبيل: "نعيش في خوف دائم جراء حرماننا من أبسط حقوق الحياة؛ وهي الحياة الكريمة والعلاج والسفر والكهرباء والمياه".

وأشار إلى أنه كلما حلم بشيء جديد جاء الاحتلال الإسرائيلي فداس على حلمه، منبها إلى أنه حلم أن يلعب ألعابا طفولية كالتي يراها بالعالم؛ لكن الاحتلال حرمه من ذلك.

وقالت الطفلة سراج حمادة (11 عاما) التي ارتدت الثوب الفلسطيني المطرز لـ"العين الإخبارية": "جئنا بسلام نحمل رسائل عبر هذه البالونات نقول فيها: نريد أن نعيش، الطائرات التي تقصف غزة ترعبنا وتقتلنا".

وأضافت "أنا ولدت في الحصار وشهدت 3 حروب واليوم نعيش ما هو أشد من الحصار نتيجة القصف والخوف والحصار".


وربط الأطفال رسائلهم في البالونات الملونة وأطلقوها تجاه مستوطنات غلاف غزة، في خطوة رمزية للفت أنظار العالم إلى المعاناة التي يعيشونها جراء الحصار والعدوان الإسرائيلي.

وقالت الهيئة الوطنية لمسير العودة إن البالونات تحمل رسائل عديدة باللغات العربية والعبرية والإنجليزية، وتدعو المجتمع الدولي وأحرار العالم لرفع الحصار عن غزة، وأخرى تحمل صور شهداء مسيرة العودة.

وأوضح منسق الفعالية خميس الهيثم أن فعالية أطفال في وجه الحصار جاءت لإيصال رسالتهم للعالم أن لهم الحق في الحياة الكريمة ورفع الحصار كبقية الأطفال في العالم.

وأشار، في تصريحات صحفية خلال الفعالية، أن رمزية حضورهم إلى مخيم العودة "تكمن في تأكيد حق شعبنا مواصلة فعاليات مسيرة العودة حتى تحقق أهدافها وكسر الحصار الإسرائيلي عن غزة".

تعليقات