سياسة

ألمانيا.. دعوات لطرد السفير الأمريكي صديق ترامب

الثلاثاء 2018.6.5 06:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 338قراءة
  • 0 تعليق
السفير الأمريكي في ألمانيا ريتشارد جرينيل

السفير الأمريكي في ألمانيا ريتشارد جرينيل

طالبت الأحزاب اليسارية الألمانية، الثلاثاء، بطرد السفير الأمريكي الجديد في برلين ريتشارد جرينيل المقرب من الرئيس دونالد ترامب، متهمين إياه بالتدخل في شؤون البلاد الداخلية والتسبب بتفاقم التوتر في العلاقات الثنائية. 

 تولى جرينيل منصبه الدبلوماسي الجديد في برلين في 9 مايو/أيار، حيث أثار الغضب مباشرة جراء تصريحات أدلى بها لموقع "برايتبارت" اليميني المتشدد تحدث فيها عن أمله في "تمكين محافظين آخرين في أنحاء أوروبا".

 وأثار الدهشة كذلك بخطته استضافة المستشار المحافظ المتشدد سيباستيان كورز الذي يصفه المبعوث الأمريكي بـ"النجم" على الغداء في 13 يونيو/حزيران.

 وقال الزعيم السابق للحزب الاشتراكي الديموقراطي والبرلمان الأوروبي مارتن شولز  إن "ما يقوم به هذا الرجل غير مسبوق في الدبلوماسية الدولية".

 وأضاف "لو أن سفيرا ألمانيا قال في واشنطن إنه هناك لتمكين الديموقراطيين لكان طُرِد فورا. آمل بأن تؤدي زيارة كورز إلى تقليل مدة عهد السيد جرينيل كسفير في ألمانيا" منوها بذلك إلى كلمة كورز التي تعني "قصير" باللغة الألمانية.

 وقال شولز في وقت سابق إن المندوب الأمريكي لم يتصرف كدبلوماسي بل "كضابط استعماري يميني متشدد".

من جهتها، تسعى وزارة الخارجية الألمانية للحصول على توضيحات من جرينيل بشأن تصريحاته، حيث سيتم التطرق إلى المسألة خلال اجتماع مرتقب الأربعاء بين المبعوث الأمريكي والمسؤول الألماني الرفيع اندرياس ميكاليس.

 وقال وزير الخارجية هايكو ماس "ستكون هناك بالتأكيد أمور كثيرة ينبغي مناقشتها ولهذا من الجيد أن السفير سيكون ضيف وزير الدولة ميكاليس".

بدورها، قالت زعيمة حزب المعارضة اليساري المتشدد "لينكي" سارا فاكنكنيخت إن جرينيل أثبت أنه شخص غير مؤهل ليكون سفيراً.

 وأضافت لصحيفة "دي فيلت" "لا يمكن لشخص مثل السفير الأمريكي ريتشارد جرينيل الذي يعتقد أن بإمكانه الهيمنة على أوروبا وتحديد من سيحكم فيها أن يبقى في ألمانيا كدبلوماسي".

 وتابعت "إذا كانت الحكومة تأخذ سيادة بلادنا الديموقراطية على محمل الجد، فلا يتعين عليها الاكتفاء بدعوة جرينيل للحديث على فنجان قهوة، بل طرده مباشرة".

وعارض أعضاء مجلس الشيوخ المناهضين لتغريداته التي يعتقد أنها مهينة بحق النساء في حقل السياسة ورفضه الواضح لأخذ الادعاءات بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية على محمل الجد- تعيين جرينيل المؤيد لشعار ترامب "أميركا أولا".

 ويأتي الجدل بشأن جرينيل في وقت تشهد العلاقات بين ألمانيا والولايات المتحدة توترا بعدما أعلن ترامب فرض رسوم جمركية عقابية على الألومنيوم والحديد الصلب الأوروبيين.

 وسلطت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأضواء على العلاقات المتوترة عبر الأطلسي مع تحذيرها بأنه لا يمكن لأوروبا الاعتماد على الولايات المتحدة لحمايتها مؤكدة أن على القارة "تولي مصيرها بيديها".

تعليقات