رياضة

إنفانتينو يساند مونتاري ضد العنصرية

الثلاثاء 2017.5.9 04:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 488قراءة
  • 0 تعليق
سولي مونتاري

سولي مونتاري

قال السويسري جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، إنه ينوي التحدث إلى سولي مونتاري، لاعب وسط بيسكارا، الذي كان ضحية لإهانة عنصرية مؤخرا خلال مواجهة فريقه لكالياري بالدوري الإيطالي، متعهدا بمواجهة "الحمقى" العنصريين في ملاعب كرة القدم. 

إنفانتينو يغازل راؤول كاسترو بقميص "مهاجم"

وأبلغ انفانتينو الصحفيين (الثلاثاء) أنه ينوي التحدث إلى مونتاري، وسيبلغه بتضامن الفيفا الكامل معه، مشيرا إلى أنه سيناقش الواقعة مع كارلو تافيكيو رئيس الاتحاد الايطالي، قائلا: "بالطبع سأتحدث إلى تافيكيو وسأتحدث إلى مونتاري أيضا.. سنعمل معا".

وكان مونتاري حصل على إنذار خلال اللقاء لشكواه من الإهانة العنصرية التي تعرض لها من جماهير كالياري، قبل أن يغادر اللاعب الغاني الملعب احتجاجا على الأمر في الدقائق الأخيرة من المباراة.  وعوقب بالإيقاف بعد ذلك لكن العقوبة ألغيت لاحقا. 

وبسؤاله عما يمكن فعله بشأن هذه المسألة قال إنفانتينو "القتال. مواصلة القتال. من الجيد أن تخرج هذه الأشياء للنور عندما تحدث. علينا أن نعمل".

وقال إنفانتينو، الموجود في البحرين من أجل المؤتمر السنوي للفيفا، إن البروتوكول الذي وضعه الاتحاد الأوروبي وينص على سلسلة من الإعلانات في الاستاد قبل إيقاف محتمل للمباراة يجب تطبيقه، وأضاف "هناك حمقى دائما في كل مكان لكن علينا قتالهم".

وقال مونتاري إنه اشتكى أن بعض الجماهير، بما في ذلك مجموعة من الأطفال، وجهوا له اهانات عنصرية منذ بداية المباراة في كالياري يوم 30 أبريل، مضيفا أن الحكم طلب منه التوقف عن الحديث إلى الجماهير ثم أنذره بسبب الاعتراض في الدقيقة 90".


وقوبل قرار معاقبة مونتاري بانتقادات واسعة النطاق، وقال اللاعب نفسه إن الفيفا والاتحاد الاوروبي لا يتعاملان بجدية مع قضية العنصرية.

لكن فاطمة سامورا، الأمين العام للفيفا، رفضت الاتهام وقالت إن الاتحاد الدولي لديه لجان تتعامل مع المشكلة، وأبلغت الصحفيين "ليس علي الاتصال بكل ضحية إهانة. لدينا لجنة مكلفة بمراقبة هذه التصرفات. واللجنة ستتخذ اجراء".

وأضافت "كنا في غاية الشدة في اوروبا وامريكا اللاتينية.. ننشر علنا بشكل منتظم اجراءات اللجنة في كل موقف متعلق بالعنصرية والهتافات المناهضة للمثلية وأي نوع من التمييز".

وردا على سؤال حول وجهة نظرها الشخصية في قضية مونتاري قالت المسؤولة السنغالية إنها لا علاقة لها بالموضوع، مضيفة "وجهة نظري الشخصية لا تهم. ما يهم هو أن لجنة الانضباط عليها التحرك وكلما كان تحركها سريعا كان أفضل. لديّ مشاعر شخصية تجاه أي شخص يعامل مثلما تمت معاملته في الملعب أو خارجه، لكني لست هنا من أجل أموري الشخصية".

وواصلت "أنا هنا لأضمن أن يتخذ الفيفا عن طريق اللجنة الاجراء المناسب تجاه أي تمييز".

تعليقات