تكنولوجيا وسيارات

منها خرائط جوجل.. العقوبات الأمريكية على إيران تطال مواقع وبرامج تقنية

الأحد 2018.6.10 08:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 229قراءة
  • 0 تعليق
العقوبات الأمريكية تطال مواقع إيرانية وبرامج تقنية - أرشيفية

العقوبات الأمريكية تطال مواقع إيرانية وبرامج تقنية - أرشيفية

طالت العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المبرم بين طهران وقوى عالمية عام 2015، طالت مواقع الكترونية إيرانية، وبرامج تقنية يُستخدم أغلبها في أنشطة تجارية، وتتبع شركات كبرى مثل جوجل وأمازون الأمريكيتين.

وسلطت مواقع إخبارية إيرانية مهتمة بالتكنولوجيا الضوء على هذا الأمر، وذكر موقع "زوميت" المعني بالتكنولوجيا، أن شركة جوجل حظرت على المواقع الإيرانية التي تستخدم نطاق IR  "آى آر" خدمات الخرائط المتعلقة بواجهات ApI، وأكد أن المستخدمين الإيرانيين يواجهون صعوبات في الولوج إلى الخدمات التي تستخدم في خدمات النقل بسيارات الأجرة "التاكسي"، غير أن شركة جوجل لم تصدر تصريحا رسميا في هذا الصدد حتى الآن، حسب "زوميت".

في السياق ذاته، لم يعد بمقدور الإيرانيين تحميل النسخة المجانية لكل من التطبيقين المتنافسين "آني ديسك"، و"تيم فيو آر"، المستخدمين في التحكم وإدارة أجهزة الحواسيب عن بُعد باستخدام شبكة الإنترنت.

ويستخدم ملايين المستخدمين الإيرانيين التطبيقيين بكثافة لاعتمادهم على سرعات الإنترنت البطيئة نسبيا، في ظل التقييد الحكومي على خدمات الهواتف النقالة والإنترنت في البلاد، ويعد هذين التطبيقين أداة لمشاركة ملفات الحاسوب الشخصي مع الآخرين، كما يُوفران إنشاء اجتماعات مرئية، بالإضافة إلى خدمة نقل الملفات بين الأجهزة، ويعملان على أنظمة تشغيل "مايكروسوفت ويندوز"، و"لينكس"، إضافة إلى أندرويد.


وفي السياق ذاته، طالت عقوبات الولايات المتحدة الجديدة ضد إيران، في مايو/ آيار الماضي عددا من المسؤوليين الحكوميين المتورطين في حجب تطبيقات التواصل الاجتماعي مثل تليجرام مؤخرا، وكذلك تقييد ومراقبة المواقع الإلكترونية لملاحقة المعارضين، هم أبو الحسن فيروز آبادي سكرتير المجلس الأعلى الإيراني للفضاء السيبراني، وعبد الصمد خرم آبادي أمين عام لجنة تحديد حالات المحتوى الجنائي.

وشملت العقوبات الأمريكية التي أعلنت عنها وزارة الخزانة الأمريكية على موقعها الإلكتروني، مجموعة "هانيستا" للبرمجيات التي يعتقد أنها مرتبطة بمليشيات الحرس الثوري الإيراني، والمتورطة في عمليات رصد وتعقب ساعدت في ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان من جانب الحكومة الإيرانية أو بالنيابة عنها.

تعليقات