اقتصاد

توقعات "متفائلة" للبنوك السعودية في 2019

الأربعاء 2019.1.9 02:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 173قراءة
  • 0 تعليق
البنوك السعودية تمتلك فرصا واعدة لانتعاش أرباحها

البنوك السعودية تمتلك فرصا واعدة لانتعاش أرباحها

تمتلك البنوك العاملة في السوق السعودي فرصا واعدة لانتعاش أرباحها خلال العام الحالي 2019، مستفيدة من توسع السلطات السعودية في الإنفاق الاستثماري الحكومي لتحفيز النمو بالمملكة، فضلا عن تقديرات ارتفاع أسعار الفائدة.

وقال محللون للقطاع المصرفي إن هناك حزمة عوامل تدفع أرباح البنوك للنمو سواء من حيث هامش الربح أو حجم العمليات في ظل تحسن شهية الاستثمار وكذلك القروض العقارية.

وتوقع بنك الاستثمار البحريني "سيكو" أن تسجل قروض القطاع المصرفي السعودي نموا بمعدل 5% خلال العام الحالي.

من جانبه، قال خبير الائتمان محمود مصطفى، لـ"العين الإخبارية"، إن السوق السعودي شهد خلال السنوات الأخيرة منافسة قوية بين البنوك على جذب الودائع وتوظيفها في تمويلات للعملاء من القطاعين الحكومي والخاص على حد سواء.

وأضاف أن المملكة تشهد زخما قويا في الاستثمارات الحكومية؛ ما يخلق فرصة جيدة أمام المصارف لتحسين أرباحها، لا سيما في ظل توجه بعض المصارف للاندماج من أجل تعزيز موقفها التنافسي وتقليل التكاليف؛ ما ينعكس على تحسين هامش الربح.

وقد أعلن البنك الأهلي السعودي -أكبر بنك بالمملكة- في 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي عن محادثات تمهيدية للاندماج مع بنك الرياض.

فيما نقلت صحيفة "ذا ناشيونال" الناطقة باللغة الإنجليزية عن محلل القطاع المصرفي بالمجموعة المالية هيرميس، مالك شابير، قوله إن ميزانية الحكومة السعودية لعام 2019 مشجعة، ورفعت مخصصات الإنفاق الاستثماري، وهو ما سينعكس إيجابا على نمو قروض الشركات.

واعتمدت السعودية أكبر ميزانية في تاريخها لعام 2019 والتي تتضمن رقم إنفاق قياسيا قدره 1.106 تريليون ريال، مقابل إنفاق فعلي بقيمة 1.03 تريليون ريال خلال 2018.

وأكد مالك أن انتعاش الإنفاق الحكومي من شأنه تحفيز القطاع الخاص على تنفيذ خطط التوسع، التي تعتمد على المصارف كأحد مصادر التمويل الرئيسية.

وتوقعت وكالة الأنباء الأمريكية بلومبرج أن تنمو أرباح البنوك السعودية المتداولة بالبورصة والبالغ عددها 12 بنكا بمعدل 10.1% مقارنة بالعام الماضي.

من جهة أخرى، أشار رئيس قسم البحوث بشركة الراجحي المالية، مازن السديري، إلى أن المبادرات التي أطلقتها السعودية لتحفيز الاقتصاد تستفيد منها البنوك المحلية جيدا.

وأوضح أن برنامج "كفالة"، الذي أطلقته المملكة لتعزيز قدرة القطاع الخاص على الاقتراض، سيمكن الشركات الصغيرة والمتوسطة من الاعتماد بصورة أكبر على المصارف في تدبير احتياجاتها التمويلية.

اعتمدت السلطات السعودية إجمالي مبلغ 72 مليار ريال لبرنامج كفالة الذي يقدم الكفالة كنوع من الضمانات للبنوك وشركات التمويل بهدف تحسين قدرة قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الحصول على التمويل اللازم من جهات التمويل المتعاونة مع البرنامج.

وتوقع محلل القطاع المصرفي ببنك الاستثمار البحريني سيكو، شيرادب جوش، أن يرتفع صافي هامش الفائدة للقروض المصرفية بالسعودية بمعدل يتراوح بين 15 و18 نقطة أساس على الأقل خلال 2019، وذلك في ظل توجه مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمواصلة سياسة رفع الفائدة العام الحالي.

وتابع: نظرا لأن سعر صرف عملات دول مجلس التعاون الخليجي ومنها الريال السعودي مربوط بالدولار الأمريكي؛ فإن مؤسسة النقد العربي السعودي تقوم برفع أسعار الفائدة بالتزامن مع أي زيادة جديدة يقرها مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

تعليقات