سياسة

عودة الجدل القضائي حول قرار ترامب حظر السفر بسبب الأجداد

الجمعة 2017.7.14 12:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 708قراءة
  • 0 تعليق
مظاهرات ضد سياسات ترامب تجاه المهاجرين (أرشيفية)

مظاهرات ضد سياسات ترامب تجاه المهاجرين (أرشيفية)

أكد قاضٍ أمريكي أن الحظر المؤقت الذي فرضه الرئيس دونالد ترامب على دخول مسافرين من 6 دول ذات غالبية مسلمة لا يمكنه منع الأجداد وأقارب آخرين لمواطنين أمريكيين من دخول البلاد. 

ويفتح الحكم الذي أصدره القاضي ديريك واتسون في هونولولو الباب أيضا لدخول مزيد من اللاجئين، في هزيمة جديدة لترامب في المحاكم ضمن المعركة الطويلة على أمر تنفيذي انتهى به الحال أمام المحكمة العليا.

ويأتي الحكم بعد طلب من ولاية هاواي تفسير حكم للمحكمة العليا أعاد العمل بأجزاء من الأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب في السادس من مارس/آذار الماضي، ويحظر دخول مسافرين من إيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن لمدة 90 يوما واللاجئين لمدة 120 يوما.

وذكرت المحكمة العليا، الشهر الماضي أن الحظر قد يسري، لكن أي شخص من الدول الست له علاقة وثيقة بمواطن أو كيان أمريكي لن يُمنع من دخول الولايات المتحدة.

وفسرت إدارة ترامب هذا الرأي بأنه يعني السماح للأزواج والزوجات والآباء والأطفال والخطيب والخطيبة والأشقاء بدخول البلاد، لكنه يحظر دخول الأجداد وأفراد آخرين من الأسرة في تحرك وصفه ترامب بأنه ضروري لمنع الهجمات.


وانتقد واتسون بشدة تعريف الحكومة لعلاقات القرابة الوثيقة، وقال إنه "يناقض الفطرة السليمة" في حكم يغير الطريقة التي يمكن تطبيق الحظر بها حاليا.

وكتب قائلا: "على سبيل المثال.. الفطرة السليمة تملي علينا أن تعريف أفراد الأسرة المقربين يشمل الأجداد؛ بالطبع الأجداد هم خير مثال على أفراد الأسرة المقربين".

ورفض متحدث باسم وزارة العدل التعقيب.

وقال المدعي العام لهاواي دوجلاس تشين، في بيان، إن الأمر التنفيذي هو ذريعة للتمييز غير المشروع.

وطلب تشين من واتسون إصدار أمر قضائي يسمح للأجداد وأقارب آخرين بدخول الولايات المتحدة.

ورفضت محكمة استئناف بالولايات المتحدة، الجمعة الماضية، طلب ولاية هاواي إصدار أمر طارئ بوقف بنود من أمر حظر السفر المؤقت الذي أصدره ترامب، في الوقت الذي سعت فيه الولاية للحصول على إيضاحات بشأن مجموعات الأشخاص الذين سيُمنعون من دخول البلاد.

تعليقات