مجتمع

مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث ينظم دورة اليولة للصغار

الإثنين 2017.12.18 10:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1846قراءة
  • 0 تعليق
مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث ينظم دورة اليولة للصغار

مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث ينظم دورة اليولة للصغار

بهدف إعداد جيل متمسك بإرثه الثقافي، نظمت إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث دورة مسائية لتدريب الأطفال على "اليولة" وذلك في قلعة الميدان بالقرية العالمية بدبي.

وتوافد عدد من أولياء الأمور بصحبة أبنائهم إلى مكاتب إدارة البطولات بالمركز الكائنة في القرية التراثية للتسجيل وفقاً للأوقات التي ستقام فيها الدورات التدريبية.

 وخصصت الدورة التدريبية التي تقبل المشاركة من جميع الجنسيات المقيمة في الإمارات لمن تقل أعمارهم عن 14 سنة، فيما ستقام الدورة أيام السبت والأحد والاثنين من كل أسبوع من الساعة 5 ولغاية 8 مساء.

والجدير بالذكر أنه بعد اكتمال التدريبات اللازمة خلال الدورة وتمكين مجموعة من اليويلة لاستعراض مهاراتهم ستُنظم إدارة البطولات مسابقة في شكل بطولة مصغرة بجوائز عينية سيتم الإعلان عن تفاصيلها لاحقاً.  


بهذا الصدد أكدت سعاد ابراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أن هذه الخطوة جاءت نتيجة الطلب المتزايد على إقامة دورات تدريبية في يولة للصغار وقالت "تعليم الأطفال على رياضة تراثية إماراتية يأتي في إطار الأنشطة الاجتماعية إلا أنها أنشطة أكثر تعمقاً من الجوانب التراثية والحياة الاجتماعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتغرس في نفوس الصغار جملة من المبادئ والقيم التي نعتز بها".    

وأضافت أن صفات اليويل تتبلور في حب الوطن، وتحمل المسؤولية، الأمر الذي يحفز جيل الناشئة على الجد والاجتهاد في الدراسة والحياة عموماً والالتزام بالزي الوطني، والتحلي بالأخلاق الحميدة وغيرها من الصفات الكفيلة بإعداد جيل مدرك لمسؤولياته ويعي معنى الوطنية والتلاحم المجتمعي. 


واختتمت سعاد إبراهيم مشيرة إلى أن العدد الأكبر من فرسان الميدان في بطولة فزاع لليولة هم نخبة المتميزين وأبطال ميدان الصغار وبطولة فزاع لليولة المدرسية.

ويعد مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث مصدراً ومرجعاً معتمداً وموثوقاً لحفظ ونشر التراث الوطني في الإمارات، ورسالته تتمحور في تعزيز التراث الوطني الإماراتي وتناقله بين الأجيال والتعريف به على المستوى الإقليمي والعالمي، إضافة إلى تنظيم أجندة من الفعاليات والمسابقات التراثية وإجراء الدراسات والأبحاث المتخصصة لحفظ وتوثيق التراث الوطني، وتوفير المصادر والمراجع التراثية للباحثين والمهتمين وكافة أفراد المجتمع.

تعليقات