فن

هواري المنار.. رحيل صاحب الصوت الجهوري وفنان أثار الجدل

الخميس 2019.1.10 06:18 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 339قراءة
  • 0 تعليق
الفنان الجزائري الراحل هواري المنار

الفنان الجزائري الراحل هواري المنار

صاحب صوتي جهوري وخيارات فنية فريدة من نوعها.. يثير الجدل كثيراً في أوساط الشباب نتيجة أزيائه وتصريحاته، وتلقى أغانيه رواجاً في الدول المغاربية ولدى الجالية العربية بفرنسا.. إنه مغني "الراي" الجزائري هواري المنار، الذي فارق الحياة الإثنين الماضي.

دخل هواري حياً إلى غرفة العمليات في عيادة خاصة لإجراء عملية تجميلية، ولكنه لم يخرج، إذ أصابته سكتة قلبية أودت بحياته وكتمت صوته.

ولد صاحب الـ36 عاماً في حي "سيدي الهواري" بمدينة وهران الجزائرية، وتأثّر بوالدته التي كانت من أشهر "المدّاحات" غرب الجزائر، حيث كان يرافقها في الحفلات والمناسبات، خلال تنقلاتها بين مناطق البلاد ومرسيليا، وعدد من المدن الفرنسية.

وانتقل المنار إلى العيش في مرسيليا لاحقاً برفقة أسرته، وتحديداً عام 1992 عندما شهِدت الجزائر أعواماً من الأحداث الأمنية الدامية، لكنه عاد إلى الاستقرار في بلاده، بعد وفاة شقيقه.

وروى الفنان الراحل أثناء مقابلات صحفية أنه دخل مجال الفنّ بمحض الصدفة، ولم يكن يفكّر بتاتاً في خوض المغامرة الفنية، بل اتّخذ الأمر مجرد تسلية وترفيه حين عمِل في قطاع السياحة بمدينة مرسيليا الفرنسية.

وذكر أنه اقتحم عالم الغناء، عندما طلب منه مدير مركب سياحي اعتلاء المنصّة سنة 1997 ولم يتجاوز عمره آنذاك 17 عاماً، ومن هناك بدأت رحلته الإبداعية.

وحققت أغنية أصدرها هواري المنار في صيف 2006 نجاحاً باهراً، وحملت عنوان "عشقك إيمورتال" أي بمعنى "عشقك لا يموت"، تلتها أغنية "عشقك من تريتمون" وتعني"عشقك دوائي".

وكان المنار يثير جدلاً واسعاً بسبب نوعية لباسه وجرأته الحادة، إذ تحدث البعض عن كونه صاحب ميولات غريبة، بيد أن الفنان يرحل وتبقى أعماله خالدة في وجدان معجبيه.

تعليقات