مجتمع

يقطع مسافة 16 ألف كيلومتر للتوعية بحقوق ضعاف السمع والنطق

الأحد 2017.10.8 07:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 721قراءة
  • 0 تعليق
شاب ضعيف السمع والنطق يقطع مسافة 16 ألف كيلومتر لخلق الوعي

شاب ضعيف السمع والنطق يقطع مسافة 16 ألف كيلومتر لخلق الوعي

اجتاز شاب يدعى شينان يعاني من ضعف السمع والنطق مسافة 16 ألف كيلو متر على متن دراجته النارية، على مدار 72 يوماً؛ ليثبت أهليته هو ومن مثله، الذين يواجهون إعاقة ضعف السمع والنطق، للحصول على تراخيص القيادة. 

وذكر موقع "اين دي تي في" أن الشاب البالغ 28 عاماً من مدينة ثريسور بولاية كيرالا بالهند، بدأ رحلته منذ يوم 13 يوليو/تموز من ضاحية كانيوكوماري بولاية تاميل نادو، مروراً بعدة ولايات مختلفة، وكذلك نيبال وبوتان قبل أن تنتهي رحلته في 25 سبتمبر في مسقط رأسه ثريسور.

ونقل صديقه هاريبريا للصحفيين، من خلال تحدث لغة الإشارة مع شينان، أن صديقه اجتاز كل تلك المسافة من أجل التوعية بقدرات ضعاف السمع، وأن يثبت للسلطات في الدولة أنه هو من مثله قادرون على القيادة، ومن حقهم استخراج التراخيص. 


وكان في استقباله عدد كبير من الأشخاص الذين يعانون من صعوبات في النطق والسمع.

ورداً على سؤال طرحه أحد الصحفيين حول قدرته على التعامل مع أصوات أبواق السيارات، فقال إننا لا نسمعها بشكل صحيح، ولكن يمكننا التعامل مع تلك المشكلة عن طريق مرايا الرؤية الخلفية.

وقال إنه لا توجد مشكلة أيضاً فى التفاوض على حركة سيارتنا أثناء ذروة ساعات العمل، وأضاف "يجب أن نكون متساوين في الحقوق".


تعليقات