سياحة وسفر

بالصور.. فندق يمنح السائحين فرصة معاصرة محاربي أول جيوش الصين

الثلاثاء 2019.1.8 09:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 66قراءة
  • 0 تعليق
فندق يمنح السائحين فرصة معاصرة محاربي أول جيوش الصين

فندق يمنح السائحين فرصة معاصرة محاربي أول جيوش الصين

جذب فندق فريد من نوعه بمدينة شيان في مقاطعة شنشي جنوب غرب الصين، الآلاف من السياح حول العالم، حيث يقدم لزواره تجربة مميزة، بمعاصرة محاربي الجيش الصيني الأول. 


بحسب وكالة أنباء "شينخوا" الصينية، تعود ملكية الفندق ذي الطراز الإمبراطوري إلى جوه تشيه هوا، وهو سائق سيارة أجرة يبلغ من العمر 53 عاماً، قضى معظم حياته يقود السياح لرؤية جيش تيراكوتا للإمبراطور كين شين هوانج، وهو من أسرة تشين (221-206 قبل الميلاد).


وجيش تيراكوتا هو جيش أثري تم اكتشافه سنة 1974 بالصدفة، من قبل مجموعة فلاحين أثناء حفرهم لبئر بأحد قرى مدينة شيان، وهو مجموعة كبيرة من المنحوتات التي تمثل جيش الإمبراطور كين شين هوانج، الذي قام بتوحيد الصين أول مرة في التاريخ.


وتم دفن تلك التماثيل الطينية التي كانت قد نُحتت بأحجام المقاتلين الحقيقية، قرب قبر الإمبراطور، بهدف حمايته في حياته الأخرى، وذلك حوالي سنة 210 قبل الميلاد.

وقال "جوه": "الكثير من زملائي السائقين كانوا يوقفون سياراتهم، يدخنون ويتجاذبون أطراف الحديث مع بعضهم البعض في انتظار إنهاء زبائنهم من جولتهم السياحية، لكنني كنت أفضل أن أرافق ركابي لأخبرهم قصصاً عن محاربين جيش تيراكوتا، مثل مرشد سياحي".

ووضع "جوه" أكثر من 200 نسخة متماثلة من المحاربين في 3 أجنحة فندية، أطلق عليهم الحفرة الأولى والثانية والثالثة.


وما إن تدخل إلى الأجنحة الـ3، ستجد تماثيل للمحاربين بالحجم الحقيقي تحت الأسرّة وبجوار أحواض الغسيل وأمام مقاعد المراحيض وفي الجدران، كما تم طلاء البلاط وأغطية الوسائد أيضاً بصور للجنود ذوي الوجوه القاسية.


واجتذبت غرف "جوه" الفندقية، والتي تراوحت بين 100 و200 دولار في الليلة، آلاف الزوار من 30 دولة ومنطقة منذ افتتاح الفندق في عام 2008، عندما استضافت بكين دورة الألعاب الأولمبية الصيفية.


ويقول "جوه" إن الغرف محجوزة بالكامل حتى شهر مايو/أيار المقبل، وأضاف: "في أحد الأيام تلقيت 400 حجز خلال ساعتين".


وتعد مدينة شيان الصينية موقعاً سياحياً شهيراً، وخلال عطلة العام الجديد التي استمرت 3 أيام، استقبلت المدينة 2.453 مليون سائح، بزيادة 17.16% على أساس سنوي، وأنفق السائحون 983 مليون يوان (143 مليون دولار)، بزيادة 24.24%.

ورغم ارتفاع شعبية الفندق، إلا أن البعض يصفونه بأنه مثل القبر ومرعب للنوم فيه، وقال أحد النزلاء على حساباته بشبكات التواصل الاجتماعي الصينية، أنه لم يستطع النوم طوال الليل والمحاربون يحدقون فيه.


ويخطط "جوه" لبناء المزيد من الفنادق ذات الطابع التاريخي مع زخارف سلالة هان وتانج، حتى يمكن للسياح القادمين من الخارج أن يعرفوا حقاً تاريخ الصين ومن ثم يعودون إلى الوطن.

تعليقات