سياسة

قرقاش: الحوثيون استهدفوا السعودية بـ80 صاروخا و66 ألف مقذوف

الجمعة 2017.12.1 11:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1185قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية

الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية

قال الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، إن مليشيات الحوثيين الانقلابية استهدفت السعودية بـ80 صاروخا و66 ألف مقذوف.

وأشار قرقاش، في حديثه إلى عدد من الإعلاميين، يوم الجمعة، إلى أن عددا من الصواريخ التي أطلقها الانقلابيون باتجاه الأراضي السعودية كان بعضها باليستيا.

وتأتي تصريحات قرقاش بعد ساعات من إشارة تقرير سري أعده مراقبو العقوبات بالأمم المتحدة، إلى أن بقايا 4 صواريخ باليستية أطلقتها مليشيا الحوثي باليمن على السعودية هذا العام من تصميم وتصنيع إيران.

وقالت هيئة مراقبي الأمم المتحدة، في تقرير مؤرخ بتاريخ الـ24 من نوفمبر/تشرين الثاني، إنه "ليس لديها حتى الآن دليل يؤكد هوية الوسيط أو المورد" الذي وفر الصواريخ المرجح أنها أرسلت للحوثيين، في انتهاك لحظر مستهدف على السلاح فرضته المنظمة الدولية في إبريل/نيسان 2015.

وكانت السعودية قد أعلنت، في 5 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تمكنها من اعتراض صاروخ باليستي أطلق من الأراضي اليمنية، وذلك بعدما سُمع دوي انفجار شديد بالقرب من مطار الملك خالد الدولي بالرياض.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مسؤولين، إن الصاروخ جرى تدميره فوق العاصمة، وسقطت شظاياه في محيط منطقة المطار.

وتعليقا على استهداف مليشيا الحوثيين الرياض، قال قرقاش إن "استهداف الحوثي الفاشل للرياض بصواريخ باليستية إيرانية تطور خطير يضع الأولويات في نصابها الصحيح، وأهمها أن خطر التمدد الإيراني هو التحدي الأول".

وفي مواجهة التصعيد الإيراني، كلّف الاجتماع الوزاري الطارئ للجامعة العربية، الذي عقد في القاهرة أواخر الشهر الماضي، المجموعة العربية في الأمم المتحدة ببحث مخاطبة مجلس الأمن بالخروقات الإيرانية.

ووصف وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، على هامش مشاركته في منتدى حوار المتوسط الذي تستضيفه العاصمة الإيطالية روما، الجمعة، محاولات الحوثيين استهداف بعض المناطق السعودية بـ"المحاولات اليائسة".

ويخوض التحالف العربي الذي تقوده السعودية الحرب إلى جانب السلطات اليمنية الشرعية لإزالة آثار الانقلاب الحوثي المتحالف مع الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.

مسار سياسي ودعم إنساني 

كما يعمل التحالف العربي مع الأمم المتحدة على إيصال المساعدات والمعونات الإنسانية عبر المنافذ اليمنية، ويؤيد عملية سياسية في اليمن تحت إشراف الأمم المتحدة، من أجل إنهاء الأزمة وعودة الأمور إلى طبيعتها.

وفي وقت سابق، أعلن التحالف العربي أنه مراعاة للبُعد الإنساني تمت إعادة فتح المنافذ اليمنية، والتي تم إغلاقها مؤخراً عقب إطلاق المليشيات الحوثية صاروخاً باليستياً استهدف العاصمة السعودية الرياض.

وأكد التحالف، في بيان قدمه وفد المملكة إلى الأمم المتحدة، منتصف الشهر الماضي، أن "التحالف العربي لدعم الشرعية سيبدأ تدريجياً في إعادة فتح المطارات والموانئ في اليمن".

تعليقات