منوعات

ينبح ويطارد ذيله ويعض أصدقاءه.. بريطاني يرتدي زي "كلب" منذ المراهقة

الجمعة 2019.4.5 11:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 190قراءة
  • 0 تعليق
يطلق جيمس العنان للكلب داخله بعد الانتهاء من العمل

جيمس يطلق العنان للكلب داخله بعد الانتهاء من العمل

يرتدي زياً كاملاً على هيئة كلب، يأكل طعامه في طبقه المخصص للكلاب، ينبح، ويلعق، ويعض أصدقاءه ويقضي وقته في مطاردة ذيله، إنه "الرجل الكلب" البريطاني كاز جيمس الذي يعتقد أنه ليس بشريا وأنه في الأصل كلب.


ووفقا لصحيفة ميرور البريطانية، يدعي جيمس، 37 عاما، أنه بدأ يشعر بأنه كلب منذ طفولته، وكان إحساس الغربة دائما يسيطر عليه، ما سبب له عجزا عن التواصل مع الآخرين قبل أن يسمح لشخصية الكلب الكامنة داخله بالظهور للعلن في أواخر مرحلة مراهقته.


وساعدت إحدى منصات الإنترنت التي يعاني مشاركوها من حالات مشابهة جيمس على إظهار هويته الحقيقية التي يزعمها، فضلاً عن مجموعة من أصدقائه المنفتحين الذين شجعوه على التحول إلى كلب بصورة كاملة.


وخارج إطار عمله كمدير لأحد المتاجر، يضع جيمس من سالفورد في إنجلترا بذلة الكلب التنكرية الكاملة التي صنعت خصيصا له بقيمة 2000 جنيه إسترليني، ويطلق العنان لشخصية الكلب داخله من خلال النباح على أصدقائه أو حمل الأغراض بفمه.


وقال جيمس: "لم أشعر أبدا أنني إنسان، كنت دائما أشعر أنني كلب. لم أكن أعرف ما الذي أمر به، حتى قابلت أشخاصا يمرون بمشاعري نفسها".

وتابع أنه كان يشعر أن سلوكياته وتصرفاته تشبه تلك الخاصة بالكلاب منذ الطفولة لا سيما في السادسة من عمره، لكنه كان يخشى أن يتحدث مع أي شخص عن الأمر، حتى انتقل للعيش مع أصدقائه في الثامنة عشرة من عمره وقرر إطلاق العنان لشخصيته الحقيقية.


وأوضح أن ما يمر به هو شكل من أشكال التعبير عن الذات، وأنه يشعر بسعادة كبيرة عندما يقترب منه الناس في الطرقات ليبدوا إعجابهم بما يرتديه، لافتا إلى أنه عندما يتحول إلى كلب بعد الانتهاء من عمله يشعر بالسلام والراحة في المنزل.

ويمارس جيمس حياته الطبيعية كأي بشري لكن في زي كلب، فهو لا يتناول الطعام المخصص للكلاب ويأكل الطعام العادي لكن في الأطباق الخاصة بها.


تعليقات