رياضة

نزال سيتي وليفربول

الخميس 2018.8.9 01:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 182قراءة
  • 0 تعليق
إيان رايت

تقول جماهير ليفربول إن هذا الموسم "سيكون موسمنا"، هكذا يقولون منذ 28 عاما، ولكن أعتقد أنهم سيكونون على صواب هذه المرة.

لو تركت بقية الفرق سيتي يبدأ بالشكل الذي كان عليه الموسم الماضي، سينتهي الموسم مع حلول الكريسماس مثل الموسم الماضي، ولكني هذه المرة أعتقد أن ليفربول سيكون حاضرا بقوة

إنها أقدم نكتة، متى ستعرف أن الموسم سيبدأ، عندما تبدأ جماهير ليفربول في القفز وتؤكد أن: "هذا الموسم سيكون موسمنا".

إنهم يأملون منذ 1990، ولكنني أعتقد أن الريدز هذه المرة قد يكون على صواب، بالطبع مانشستر سيتي هو الفريق الذي لا يقهر، أن تنهي الموسم متفوقا على كتيبة جوسيب جوارديولا، هو أمر سهل قولا وليس فعلا.

ولكن انظر على قائمة يورجن كلوب، سأكون مندهشا لو لم يقدهم كلوب للاقتراب بشدة من الدوري، أعتقد أنه في مايو سيعود الدوري للميرسيسايد للمرة الأولى منذ 29 عاما.

في الموسم الماضي أظهر ليفربول أنهم عقدة السيتي، هزموهم 3 مرات، بالإضافة إلى أنهم كانوا أكثر فريق قام بتعزيز صفوفه هذا الصيف.

كنا جميعا نعلم حاجتهم لحارس مرمى، فتعاقدوا مع أحد أفضل الحراس البرازيليين أليسون، بينما ضموا قائدا دفاعيا ثابتا هو فيرجيل فان ديك.

ولديهم أيضا ديجان لوفرين وترينت ألكسندر أرنولد وآندي روبيرتسون؛ ما يصنع خطا خلفيا صلبا، وفي العمق لديهم إضافة رائعة في نابي كيتا.

وما أراه عنصرا في صالحهم هو علاقة اللاعبين بالمدرب، لك أن ترى كيف أنهم وحدة مترابطة.

لو تركت بقية الفرق سيتي يبدأ بالشكل الذي كان عليه الموسم الماضي، سينتهي الموسم مع حلول الكريسماس مثل الموسم الماضي، ولكني هذه المرة أعتقد أن ليفربول سيكون حاضرا بقوة.

على الجانب الآخر، فإن مانشستر يونايتد يبدو التضاد الكامل لليفربول، جوزيه مورينيو يشكو من قلة التعاقدات، هناك أزمات بشأن بول بوجبا وأنتوني مارسيال.

بالنسبة للسبيرز فهم يثيرون قلقي أيضا، لم يضموا أي لاعب، بينما يعلق أرسنال كل شيء على المدرب يوناي إيمري، لكن دون ضم صفقات قوية.

أما تشيلسي فلديهم عالم من المشاكل، لاعبون يريدون الرحيل، مدرب كان سيرحل قبل نهاية الموسم، ولكنه استمر لما بعد بداية فترة الإعداد، لقد كانت فوضى.

أعتقد أن الموسم سيكون نزالا بين ليفربول ومانشستر سيتي، وأنني في غضون 9 أشهر سأكون قادرا على رؤية ابتسامة أوسع على وجه يورجن كلوب.

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات