مجتمع

غرس الإمارات.. مبادرة لبيئة مدرسية مستدامة

برعاية أم الإمارات تكريساً لعام الخير

الأربعاء 2017.11.29 09:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 851قراءة
  • 0 تعليق
شعار مبادرة

شعار مبادرة "غرس الإمارات"

من أجل بيئة مدرسية منتجة ومستدامة، أطلقت الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة "أم الإمارات"، مبادرة "غرس الإمارات" خلال احتفالية في مدرسة فاطمة بنت مبارك بأبوظبي. 

وتأتي المبادرة تكريساً لعام الخير في دولة الإمارات، وبدعم ورعاية من "أم الإمارات"، وهي عبارة عن مشروع تربوي عصري تشرف عليه وزارة التربية والتعليم الإماراتية ويشكل نقلة غير مسبوقة للبيئة المدرسية المنتجة والمستدامة، والحفاظ على بيئة ذكية ترتبط بالتربية الأخلاقية وتسهم في تأصيلها بين صفوف الطلبة. 

وتستهدف المبادرة المدارس الحكومية التي تتوافر فيها مساحات كافية قابلة للاستغلال وتضمين المدراس بمساحات مخصصة لمشروعات الزراعة المائية والبيئة البحرية والبستنة ونباتات بيئة الإمارات. 

وحضرت "أم الإمارات" الاحتفالية التي نظمتها وزارة التربية والتعليم بهذه المناسبة في مدرسة فاطمة بنت مبارك بأبوظبي، كما حضرها حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم الإماراتي، وجميلة بنت سالم مصبح المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، والدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة وقيادات نسائية وتربوية. 

وقالت الشيخة فاطمة بنت مبارك، في كلمة ألقتها نيابة عنها الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي: "العملية التعليمية لا بد أن تكون مواكبة لمسيرة التطور والتغيير، مما يستلزم أن تكون فاعلة في بناء العقول وتزويدها بالعلوم والمعارف، مع العمل على صقل القدرات وتطوير المهارات لتتمكن الأجيال الناشئة من الحفاظ على مكتسبات النهضة المباركة في جميع المجالات". 

وأضافت: "أنتم غرس الإمارات غرس التربة الطيبة المعطاءة. أنتم غرس القيم والأصالة والعادات والتقاليد المتجذرة في النفوس.. هذا الغرس الذي بنى ويبني وطننا الغالي. بكم نزهو ونرفع رايات الإنجازات خفاقة". 

وتفقدت "أم الإمارات" مشروع الزراعة المائية واطلعت على أهدافه التي تتمثل في دعم الأسر المتعففة، من خلال التسويق لمنتجات المشروع التي يعود ريعها للمحتاجين، كما حرصت على زيارة القسم الثاني للمبادرة وهو مشروع البيئة البحرية الذي يتضمن توصيفاً للنباتات البحرية التي تمتاز بها الإمارات. 

من جانبه وصف حسين الحمادي، وزير التربية والتعليم الإماراتي، المبادرة بـ"النوعية" التي تتيح للطالب إبراز دوره الفاعل في المجتمع، فضلاً عن إكسابه مهارات وقيماً تشكل أساس وجوهر المنهج الدراسي عبر بيئة مدرسية مستدامة تتسم بالسعادة. 

وقال إن مبادرة "غرس الإمارات" تهتم في جعل المدرسة الإماراتية بجانب كونها مركزاً للتعلم لتكون أيضاً مصدراً للإنتاجية وصناعة أجيال تسهم في الحفاظ على مقدرات ومكتسبات بلدها، وجاء المشروع  ليحاكي في أهدافه "عام الخير"، كما يضيف ميزة مهمة تكاملية للمنهج الدراسي لا سيما لمادة التربية الأخلاقية وتعزيز سلوك الطلاب الإيجابي. 

وأكدت جميلة المهيري وزير دولة لشؤون التعليم العام، أن المنظومة التعليمية في الدولة أصبحت أكثر حداثة وتطوراً وعصرية وترتكز إلى مفاهيم تعليمية حديثة ترتبط بقيم المسؤولية والتعاون والاحترام والعطاء وتعزيز الهوية الوطنية وحب الوطن. 

وأضافت أن مبادرة "غرس الإمارات" مشروع تربوي رائد في فكره ومبادئه وأهميته، وهو يأتي ليجسد عام الخير ويصب في تحقيق أهداف هذا العام، فضلاً عن تكريس قيم نبيلة بما ستتضمنه هذه المبادرة من جوانب وركائز تسمو بفكر الطالب. 

وثمنت الدكتور ميثاء الشامسي إطلاق مبادرة "غرس الإمارات" وما ينبثق عنها من أهداف راسخة وأهميتها في جعل المدرسة الإماراتية المكان الأمثل للتعليم والتعلم وتأصيل القيم النبيلة في نفوس الطلبة.

وأكدت الدكتورة آمنة الضحاك، وكيل وزارة التربية المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة، أن مبادرة "غرس الإمارات" يتوقع لها أن تشكل منحى جديداً في البيئة المدرسية التفاعلية التي ينخرط بها الطالب بشكل فعال. 

تعليقات