مجتمع

"زايد لطاقة المستقبل" تنجح في تحسين حياة 307 ملايين شخص

الخميس 2018.1.11 12:00 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 784قراءة
  • 0 تعليق
شعار جائزة "زايد لطاقة المستقبل"

شعار جائزة "زايد لطاقة المستقبل"

أعلنت الدكتورة نوال الحوسني، مدير إدارة جائزة "زايد لطاقة المستقبل"، أن الجائزة ساهمت في تحسين حياة أكثر من 307 ملايين شخص حول العالم.

وأوضحت أن ذلك من خلال المشاريع والمبادرات المستدامة التي أطلقها الفائزون بالجائزة أفراد وجهات.

وأضافت الحوسني أن الجائزة ساعدت أكثر من 100 مليون شخص حول العالم على استخدام الطاقة بشكل أكثر كفاءة، إلى جانب تمكين 7.1 مليون شخص من الوصول إلى مياه الشرب النظيفة بأسعار معقولة.

وأكدت أن الجائزة مكنت 17 مليون طفل في سن المدرسة من الدراسة ليلًا على ضوء مصابيح الطاقة الشمسية، ووصول 25 مليون شخص إلى مصادر حديثة للطاقة في إفريقيا وآسيا، ذلك بالإضافة إلى تزويد 40 مليون منزل بمليار ميجاواط/ساعة من الكهرباء النظيفة عبر مصادر الطاقة المتجددة.

ولفتت الحوسني إلى أن "زايد لطاقة المستقبل" تشهد إقبالًا كبيرًا في دورتها الحالية بلغ 2300 مشارك بزيادة نسبتها 40% مقارنة بالعام 2016، مضيفة أنه سيتم الاحتفال بالفائزين الجدد يوم 15 يناير/كانون الثاني الجاري، على هامش أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018.

وسجلت جائزة "زايد لطاقة المستقبل" اليوم رقمًا قياسيًا جديدًا في موسوعة "جينيس" لأكبر محاضرة في العالم حول الاستدامة البيئية.

وتتميز الدورة الحالية للجائزة بكونها تقام في "عام زايد"، وتتزامن مع مرور 10 سنوات على إطلاقها، حيث تم تأسيسها تكريما لإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وتدعو الجائزة السنوية المبدعين وأصحاب الأفكار المبتكرة من جميع أنحاء العالم للمشاركة في المساعي الرامية إلى تطوير حلول مستدامة باستخدام الطاقة المتجددة، من شأنها تأسيس مستقبل أفضل للأجيال المقبلة.

تعليقات