مجتمع

مسؤول إغاثي هندي: الإمارات نموذج يحتذى به في الأعمال الإنسانية

الأربعاء 2018.6.20 03:32 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1359قراءة
  • 0 تعليق
احتفالية عام زايد في مدينة أوتاناجبور بولاية بنغال الغربية

احتفالية عام زايد في مدينة أوتاناجبور بولاية بنغال الغربية

أشاد الدكتور محمد عبد الحكيم الكاندي، سكرتير عام مركز الإغاثة الخيري الهندي (RCFI) بدولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكدا أنها نموذج يحتذى به في مجال الأعمال الخيرية والإنسانية.

وقال المسؤول الهندي، في كلمة له بمناسبة احتفالية عام زايد في مدينة أوتاناجبور بولاية بنغال الغربية، إن رؤى الشيخ زايد، رحمه الله، وحياته المكرسة لنصرة الفئة المتضررة والشعوب الضعيفة ساعدت على إنقاذ ملايين البشر على مستوى العالم من بؤرة التخلف والفقر وتوفير حياة سعيدة وكريمة لهم.  

وأضاف أن المشاريع الخيرية والإنسانية التي تُجرى تحت إشراف مركز الإغاثة الخيري الهندي (RCFI) في مختلف ولايات الهند بدعم من المنظمات والمؤسسات التي تعمل في مجال الخير والبر بدولة الإمارات العربية المتحدة بما فيها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، كانت نتيجة لتلك المبادرات التي أرسى قواعدها القائد العظيم زايد الخير والعطاء، طيب الله ثراه. 

احتفالية عام زايد في مدينة اوتاناجبور بولاية بنغال الغربية

وشدد الدكتور محمد عبد الحكيم الكاندي على ضرورة إقبال أهل الخير والإحسان وتكثيف جهودهم الخيرية في المجال التعليمي والصحي من خلال بناء المدارس والمؤسسات التعليمية والمستوصفات والمستشفيات. 

احتفالية عام زايد في مدينة اوتاناجبور بولاية بنغال الغربية

وعن مركز الإغاثة الخيري الهندي (RCFI) قال إنه تأسس عام 2000م بهدف رفع مستوى الأوضاع الاجتماعية والثقافية للشعوب المتخلفة والمهمشة في المجتمع الهندي، وأصبح اليوم منظمة رائدة في مجال الأعمال الإنسانية في القطاع الاجتماعي والتنموي وله فروع في 22 ولاية في الهند، وخلال فترة وجيزة من الزمن استطاع المركز توسيع أنشطته الإنسانية. 

احتفالية عام زايد في مدينة اوتاناجبور بولاية بنغال الغربية

وأوضح أن عدد المستفيدين من خدمات المركز بلغ 2.5 مليون شخص من السكان الهنود، كما وصلت أيادي السلوان والتكافل إلى شرائح أكثر استحقاقا في المجتمع بما فيهم الأيتام والأرامل والمعوزون، مشيرا إلى أن الخطوات المتخذة لإحداث تغييرات جوهرية في هذا المجال نالت شهرة واسعة لدى الأوساط المعنية، خصوصا في مجال الرعاية الصحية والتعليمية والخيرية.

احتفالية عام زايد في مدينة اوتاناجبور بولاية بنغال الغربية

 واختتم المسؤول الإغاثي الهندي كلمته بالقول إن المركز يهدف من خلال مهمة القرية الذكية (Mission smart village) التي أعلنها في شهر رمضان الفضيل بتكلفة مائة مليون روبية هندية، إلى توسيع أنشطته الخيرية بتنفيذ هذه المهمة في 100 قرية في 24 ولاية على طول الهند، وتشمل هذه المهمة بناء 112 معهدا تربويا وتوزيع المياه العذبة والملابس وأدوات العمل وغيرها.. وفي شهر رمضان المبارك تم توزيع طرود غذائية وملابس وأدوات عمل بتكلفة 3 ملايين روبية.

تعليقات