مجتمع

ملاكم أولمبي يتحول لسائق أجرة في الهند

الإثنين 2017.12.25 03:39 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 444قراءة
  • 0 تعليق
الملاكم لاخا سينغ قديما والآن

الملاكم لاخا سينغ قديما والآن

ملاكم هندي أولمبي، كان الممكن أن يكون المستقبل بالنسبة للملاكمين الهنود بعد أن حصل على عدة جوائز أولمبية، ولكن ظروفاً غريبة أجبرته على العمل سائقاً لسيارة أجرة كي يتمكن من العيش الشريف. 

كان من الممكن أن يصبح لاخا سينغ أكبر آمال الهند في الملاكمة، خصوصاً مع فوزه بـ3 ميداليات في عامين، حيث حصل على الميدالية البرونزية في فئة 81 كجم في هيروشميا أسياد 1994 والبرونزية في بطولة الملاكمة الآسيوية عام 1994 في طهران، والفضية في نفس البطولة في طشقند العام التالي، لكن أداءه في البطولة الآسيوية عام 1996 تراجع ولم يحقق سوى المركز السابع في وزن 91 كجم.

لم يجد سينغ (52 عاماً) من يسمع قصته، ويقول لصحيفة تايمز أوف إنديا: "كتبت العديد من الرسائل إلى الاتحاد الهندي للملاكمة، لأشرح لهم حالتي وما حدث معي ولكن لم يكن هناك رد من جانبهم".

خلال استعداده لخوض بطولة العالم للملاكمة العسكرية عام 1998، اختفى سينغ في ظروف غامضة، ولم يعرف أحد عنه شيئاً لفترة طويلة.

يضيف للصحيفة أنه وصديقه قررا الخروج معاً في أحد ملاهي أمريكا ولكن بعد شرب المياه غاب عن الوعي ولم يستطع تذكر ما حدث، يقول: "وجدت نفسي داخل غرفة مظلمة ظللت بها مدة شهر كامل ولا أحد يعرف عني شيئا، وبعد ذلك تمكنت من الهرب فوجدت تأشيرتي انتهت، ولم يكن لدي نقود لأستطيع العودة إلى الهند، فلجأت إلى العمل 8 سنوات في أماكن مختلفة لتوفير الأموال، حتى تمكنت من جمع مال التذكرة، بفضل مساعدة بعض الآسيويين".

عاد سينغ في 2006 إلى قريته الأصلية هالوارا في لوديانا في ولاية البنجاب شمال غربي الهند، إلا أنه واجه صعوبات كثيرة بسبب إعلان الجيش أنه هارب منه خلال تلك الفترة.

ويوضح سينغ أنه مر بظروف صعبة اضطرته للعمل على سيارة أجرة ليغطي نفقاته لكي يظل على قيد الحياة وخصوصا بعد أن بلغ 52 عاماً، إذ لا يمكن لأحد أن يوظفه في تلك السن.

ويواجه سينغ العديد من الاتهامات حول هروبه في الماضي من الجيش دون أسباب، ولكن عدم استماع المسؤولين له جعله في حالة مزرية.

تعليقات