China
اقتصاد

الهند تتسلق "الخيزران" لاعتلاء قمة سوق الوقود العضوي

15 مليار دولار.. استثمارات الوقود العضوي في الهند بحلول 2020

الثلاثاء 2018.4.3 04:41 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 110قراءة
  • 0 تعليق
الهند تسعى لإنتاج الوقود من الخيزران

الهند تسعى لإنتاج الوقود من الخيزران

قبل سنوات كان مجرد تصور استخدام النباتات والأعشاب الخضراء لتخليق وقود عضوي يمكنه تحريك السيارات من أفكار الخيال العلمي، ولكنه تحول إلى واقع في سوق من المتوقع أن تصل قيمة استثماراته 15 مليار دولار في الهند. 

وفي الهند، تأمل مصفاة نفط في منطقة تشتهر بمزارع الشاي الخاصة في استغلال مساحاتها الخضراء الوفيرة للاستخدام الجديد وإنتاج الوقود من الخيزران، وفقا لتقرير نشرته وكالة "بلومبرج" الأمريكية.

وأوضحت أن المشروع الذي تبلغ قيمته 200 مليون دولار بشراكة بين "مصفاة نوماليجار"، وشركة التكنولوجيا الفنلندية "تشيمبولس أوي"، يعتمد على سحق الخيزران الأطول في العائلة العشبية، لإنتاج 60 مليون لتر من الإيثانول سنويا في ولاية آسام المنتجة للشاي.

وأشارت إلى أن هذا يكفي لتلبية الشروط الإلزامية لمزج الجازولين في المنطقة الشمالية الشرقية. والولايات الثمانية التي تقع عند سفح جبال الهيمالايا، والتي تشكل مجتمعة حوالى ثلثي إنتاج الخيزران الإجمالي في الهند.

وأدى ارتفاع معدل التلوث البيئي ودرجات حرارة الأرض الناتجة عن الوقود الأحفوري إلى ضرورة استخدام مصادر الطاقة المستدامة أو (الطاقة الخضراء) وفي مقدمتها الإيثانول كبديل مستقل أو كخليط مع وقود الجازولين في محركات الاحتراق.

ومن جانبه، قال مدير شركة التكرير الهندية التي تديرها الدولة إس كيه باراو إن "الخيزران وفير في الولايات الشمالية الشرقية. إنه ينمو في كل مكان، سوف يغير موازين اللعبة بالنسبة لنا وبالنسبة للبلاد".

ولفتت الوكالة إلى أن النمو القياسي في استهلاك النفط بالهند يعني أن رئيس الوزراء ناريندرا مودي يتجه إلى كل شيء بداية من مياه الصرف الصحي إلى مخلفات المحاصيل ليتم مزجها بالديزل والبنزين.

وإلى جانب مواكبة الطلب المتزايد للوقود في البلاد، يحاول مودي أيضا الوفاء بتعهده بخفض 10% من واردات الطاقة في البلاد بحلول عام 2022. ونتيجة لذلك، من المتوقع أن تزدهر صناعة الوقود الحيوي إلى سوق تبلغ قيمته 15 مليار دولار، بحلول عام 2020 بدعم من الحكومة.

والوقت الراهن تستثمر شركات النفط الهندية في مصافي تكرير الوقود الحيوي لتعزيز إنتاج الإيثانول من مصادر غير الدبس (العسل الأسود) مثل المخلفات الزراعية وحتى البتروكيماويات.

لكن استخدام الوقود العصري كان بطيئا في سباق المنافسة، حيث يتم خلط 2.1% فقط من البنزين مع الإيثانول، في حين يتم خلط القليل جدا من وقود الديزل الحيوي مع الديزل، والهدف هذا العام هو مزج 5% لكليهما.

وقال باروا: "سيؤدي الخيزران دورا في أمن الطاقة في الهند ويشجع استخدام الوقود الأخضر ستكون التجربة الأولى، لكنها ليست مشروعًا معقدًا".

تعليقات