سياسة

بالصور.. "جوانتانامو" من معتقل سيئ السمعة لسجن مترف

الإثنين 2018.2.5 05:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 528قراءة
  • 0 تعليق
الحراس عند معتقل جوانتانامو

الحراس عند معتقل جوانتانامو

ارتبط اسم "جوانتانامو" في أذهان الجميع بمركز احتجاز سيئ السمعة، معروف بتعذيب السجناء حيث يقبع متهمون بشن عمليات تفجيرية والتخطيط للإرهاب.

ولكن يبدو أن حال هذا المعتقل قد تغير وذلك ما تعكسه الجولة، التي أجراها مراسل صحيفة "ميرور" البريطانية "كريستوفر باكتين"، داخل معسكر 6 في معتقل جوانتانامو. 

أدوات شخصية للسجناء

وقضى المعتقلون أكثر من 10 سنوات في هذا الركن سيئ السمعة في كوبا، ولسنوات عديدة لم يكونوا على اتصال مع العالم الخارجي، والآن يستقبلون مكالمة من بلادهم شهريًا، وإذا ظلوا مطيعين يُسمح لهم بإجراء محادثة بالفيديو خاضعة للمراقبة مع عائلاتهم عبر سكايب.

وقال قائد قوات الجرس العقيد ستيفن جابافيكس، إن المحتجزين مطيعون جدًا، ويتفهمون أنه في حالة إساءتهم التصرف سيحرمون من امتيازاتهم، موضحًا أن المعتقلين حاليًا يتمتعون بالهدوء البالغ ويتم الاعتناء بهم في ظل رعاية آمنة وإنسانية وقانونية وشفافة.


ويتوفر للمعتقلين المطيعين ورش العمل والتعليم والمشاركة في مجموعات ترفيهية حيث يمكنهم لعب كرة القدم، فضلًا عن وجود مكتبة تضم 34 ألف كتاب أغلبها باللغة العربية إلى جانب توافر المجلات وأسطوانات "دي في دي" وألعاب "بلاي ستيشن 3".


ويحتوي كل جناح على ثلاثة تلفزيونات يتصل بها المحتجزون من خلال سماعات بلوتوث، ويتاح أمامهم الاختيار من بين عشرات القنوات التليفزيونية والإذاعية.


أما عن الطعام فيكون طازجًا، ويتيح السجن للمعتقلين الاختيار من بين 7 وجبات يوميًا يُعدها فريق من الطهاة، وتتنوع الوجبات ما بين الوجبات النباتية والسمك والأطباق الغنية بالألياف.

ويتم إعداد العشاء في نفس المطابخ التي تخدم القوات، وربما يتكون من الكباب والجمبري والأرز والعيش الطازج والتبولة والسلطة وعصير التفاح، ويكون اللحم حلالًا، كما يؤخذ في الاعتبار إصابة المعتقلين بالحساسية والسكر وارتفاع ضغط الدم.


بينما يمتلك الحراس وأسرهم صالة سينما في الهواء الطلق، إلى جانب فرع من فروع مطاعم "ماكدونالدز" ليشعروا وكأنهم في منزلهم.



تعليقات