اقتصاد

قائمة المستفيدين اقتصاديا من السماح للسعوديات بالقيادة.. تعرف عليها

الأحد 2017.10.1 01:20 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 280قراءة
  • 0 تعليق
السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة

السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة

تستعد 9 ملايين امرأة سعودية لقيادة سيارتهن ابتداءً من العام المقبل، وليست شركات صناعة السيارات هي الوحيدة التي تستعد للربح بعد هذا التحول.

وقال إيفانجيلوس مستكاس، رئيس مركز الابتكار والتميز في جامعة ميدلسكس في دبي: "سيكون هناك عالم كامل من المنتجات والخدمات الجديدة المرتبطة بمبيعات السيارات التي تهتم بها المرأة السعودية".

وقالت وكالة بلومبرج إن السائقات الجدد سوف يحتاجن أيضاً إلى قروض التأمين.

وتوقع أحمد بيك، المدير الإبداعي التنفيذي في وكالة الإعلان دريفتسو دريف في جدة، أنه سوف تكون هناك صالات عرض أكثر ومراكز خدمة وغسيل لسيارات النساء.

وفي حين أن عدداً متزايداً من النساء السعوديات يدخلن القوى العاملة، فإن العديد من النساء ما زلن يفضلن العمل في بيئات منفصلة والتعامل مع مندوبات المبيعات.

أما النساء السعوديات اللاتي يتخرجن في الكلية بمعدل ضعف معدل الرجال الذين غالباً ما يدرسون في الخارج، فسيكن عميلات مميزات، وسوف يبحثن عن السيارات التي قد تكون أكثر إحكاماً وأناقة.

وأضاف "حتى نوع البنزين أو النفط هو شيء ستدركه المرأة"، ويمكن أن يكون ذلك نعمة لمصافي التكرير الأوروبية، حيث إن المملكة العربية السعودية مستورد صافٍ للبنزين.

وقال فاكتس جلوبال انيرجي في مذكرة بحثية إنه حتى زيادة نسبة 10٪ في القيادة ستضيف نحو 60 ألف برميل يومياً من الطلب على البنزين.

كما أن جميع السائقين المبتدئين يحتاجون أيضاً إلى تأمين، ومن المتوقع أن يصل سهم شركات التأمين على السيارات إلى 7٪.

وقال ماريو سبانجنبرج، رئيس جنرال موتورز إفريقيا والشرق الأوسط، إن القرار "سيفتح إمكانيات كبيرة لقطاع السيارات"، ويحصل جنرال موتورز على نصف مبيعات السيارات في الشرق الأوسط في المملكة العربية السعودية، وعلى الرغم من أن النساء لن يتمكنّ من قيادة السيارة، إلا أنهن منذ فترة طويلة يمثلنَّ قوة مؤثرة وراء شراء السيارات.

ويعتبر قرار 26 سبتمبر بالسماح للمرأة بالمملكة بالقيادة جزءاً من تحديث الاقتصاد والمعايير الاجتماعية في المملكة العربية السعودية، ويهدف البرنامج أيضاً إلى جعل النساء يشكلن 30 في المائة من القوى العاملة من خلال عام 2030.

تعليقات