اقتصاد

الاستثمار مع رواد الأعمال الناجحين.. 3علامات تكشف طريق الثراء السريع

الأحد 2019.3.31 06:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 96قراءة
  • 0 تعليق
جاك ما مؤسس علي بابا

جاك ما مؤسس علي بابا

يعد استثمار الأموال مع رواد الأعمال في بداية مشوارهم طريقا سهلا لتحقيق الثراء السريع إذا تمكن هؤلاء الرواد من تحقيق النجاح، لكن كيف يمكن توقع نبوغ أحدهم في وقت مبكر؟

رواد الأعمال كثيرون، ومشاريعهم الناجحة على كثرتها تعد نسبة ضئيلة من مشاريع عديدة انطلقت ولم تحقق النجاح المرجو، وبالتالي خسر المستثمرين فيها أموالهم.

جيني لي أحد أشهر المغامرات بالاستثمار مع راود الأعمال عن طريق شركتها "جي جي في كابيتال"، اختارتها فوربس كواحدة من أنجح المستثمرين في قطاع التكنولوجيا عالميا، بعد أن دعمت في وقت مبكر مشاريع أصبحت علامة في عالم الاقتصاد مثل شركة "علي بابا" الصينية العملاقة للتكنولوجيا وشركة "تشاومي" الصينية للهواتف الذكية.

وفي حديث نقله موقع "سي إن بي سي" الأمريكي، كشفت لي عن 3 سمات رئيسية في رواد الأعمال تدفعها إلى دعمهم وتوقع نجاحهم.

1- الرؤية

قالت لي: "أولاً وقبل كل شيء، يتعين على المؤسس الجيد أن يكون صاحب رؤية، الأفكار الحالمة عن تغيير العالم ليست كافية، يجب أن يمتلك رواد الأعمال الناجحين خطة حقيقية لإدارة أعمالهم".

وأوضحت أن المؤسسين يجب أن يحوزوا القدرة على توضيح أفكارهم في صورة مهام يومية حقيقية وقابلة للتنفيذ.

وتابعت: "رؤية رائد الأعمال هي جوهر منصته أو شركته، وهي التي ستدعم بقاءه على مدار 5 أو 10 أو 20 أو 50 أو حتى 100 عام".

وتابعت: "عندما أسس جاك ما شركة علي بابا عبر موقع تجارة إلكتروني في عام 1999، كان يسعى إلى مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على توسيع أعمالها التجارية إلى المستوى الدولي، وقد جعل هو وفريقه هذا الهدف محوريا في جميع استراتيجيات النمو الخاصة بها".

وقالت: "القدرة على بلورة الرؤية في صورة استراتيجية واقعية ومهام قابلة للتنفيذ في الإدارات العليا والوسطى أمر هام للغاية".

2- المرونة

ثاني السمات المهمة وفقا للي، هي "القدرة على مواجهة النكسات"، وأوضحت أنها صادفت خلال عملها العديد من الشركات التي كانت قريبة من الانهيار، لكن مؤسسيها تمكنوا مع الوقت من إعادة بناء أنفسهم وصنع الثروات.

وقالت لي: "المرونة أمر بالغ الأهمية أيضًا.. لا بد أن يكون لدى المؤسس القدرة على الاستمرار حتى عندما تكون كل الظروف ضده، أعتقد أن هذا أمر حيوي".

3- التكيف

وأخيراً، فإن القدرة على التكيف أمر أساسي إذا أراد رائد الأعمال البقاء رابحا في بيئة الأعمال الحالية التي تتسم بسرعة الحركة، على حد تعبير لي.

وقالت: "كمؤسسة ناشئة، ستواجه تغييرات كل يوم، المشهد التكنولوجي يزدهر باستمرار".

وأوضحت لي أن القدرة على التكيف تعني التمكن من التنبؤ بالمشاكل سريعا والتفكير فيها وتطبيق خطط لتفاديها في فترة زمنية قصيرة.

وتابعت: "هذه هي أهم مهارة تميز رائد الأعمال الناجح".


تعليقات