سياسة

"الوزراء السعودي": إيران لا تحترم القوانين الدولية لحماية السفارات

الإثنين 2017.8.7 11:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 266قراءة
  • 0 تعليق
نائب العاهل السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز

نائب العاهل السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز

رأس نائب العاهل السعودي، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، اليوم الإثنين، في قصر السلام بجدة.

وأكد المجلس أن استمرار السلطات الإيرانية في مماطلتها ورفضها استكمال الإجراءات المتعلقة بالتحقيق في حادثة اقتحام سفارة المملكة في طهران وقنصليتها وانتهاجها أساليب ملتوية، يعكس سلوك ونهج الحكومة الإيرانية، وعدم احترامها للعهود والمواثيق والقوانين الدولية وانتهاكها حرمة البعثات الدبلوماسية، وهو نهج دأبت عليه على مدى ما يقارب الأربعة عقود.


وعبّر مجلس الوزراء السعودي عن إدانته استنكاره الشديدين للهجوم الإرهابي الذي استهدف السفارة العراقية وسط العاصمة الأفغانية كابول، وللهجوم الانتحاري الذي وقع في منطقة بكر أباد غرب أفغانستان، مجدداً تضامن المملكة ووقوفها إلى جانب جمهوريتي العراق وأفغانستان الشقيقتين في جهودهما لمكافحة الإرهاب والتطرف بجميع أشكاله وصوره.


وفي جانب آخر اطلع نائب العاهل السعودي، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز على استعدادت الحكومة لاستقبال ضيوف الرحمن لأداء مناسك الحج بكل طمأنينة وأمان.

ومن جانبه ثمّن المجلس إطلاق مشروع سياحي عالمي في المملكة، تحت مسمى مشروع "البحر الأحمر"، مؤكداً أن المشروع سيشكل وجهة سياحية رائدة، حيث تعد السياحة أحد أهم القطاعات الاقتصادية في رؤية المملكة 2030.


وأقر المجلس قراراً بالموافقة على اتفاقية تسليم المطلوبين، واتفاقية حول نقل الأشخاص المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية، بين السعودية وجمهورية كازاخستان، وأقر عدة اتفاقيات اقتصادية وتجارية مع دول أخرى.


تعليقات