سياسة

صحف فرنسية: إيران تسعى لإشعال المنطقة بدعم مليشيا حزب الله‎

الثلاثاء 2018.12.4 11:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 463قراءة
  • 0 تعليق
عناصر من جيش الاحتلال الإسرائيلي- أرشيفية

عناصر من جيش الاحتلال الإسرائيلي- أرشيفية

أكدت صحف فرنسية أن إطلاق إسرائيل، الثلاثاء، العملية العسكرية "درع الشمال" ضد أنفاق حزب الله في لبنان جاء ردا على سعي إيران التي تدعم هذة المليشيا الإرهابية لإشعال المنطقة.

وقالت صحيفة "لوموند" الفرنسية إن "تحركات إيران في سوريا، ودعمها المستمر لحزب الله، تقلق المراقبين من إشعال المنطقة ودخولها في صراعات مباشرة، خاصة بعد التراشق اللفظي والتصعيد بين تل أبيب وطهران منذ يونيو/حزيران 2017".

وأشارت الصحيفة إلى أنه وفقاً للخبراء فإن "تلك المليشيا المدعومة من إيران تمتلك صواريخ تزعزع أمن واستقرار المنطقة".


وجاء الإعلان عن العملية الإسرائيلية بعد لقاء عقده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وقال نتنياهو لبومبيو: "أبحث معك السبل التي يمكن لنا من خلالها أن نعمل معاً من أجل صد العدوان الإيراني في المنطقة؛ في سوريا والعراق ولبنان وأماكن أخرى".

وأكدت صحيفة "لوموند" أن "إسرائيل لقربها من حزب الله على علم بجهود تلك المليشيا في بناء أنفاق لنقل المركبات وتخزين الأسلحة المرسلة من طهران".

واعتبرت الصحيفة أن "الضربات الجوية التي نفذتها إسرائيل على سوريا سرّعت من هذه العملية، في تحدٍّ لحزب الله الذي يرى أن الجيش الإسرائيلي لن يجرؤ على شن ضربات صوبه خوفاً من الوقوع في نزاع مفتوح".

وكان الجيش الإسرائيلي عزز قواته على الحدود مع لبنان مع بدء حملة عسكرية للكشف عن أنفاق قامت بحفرها مليشيا حزب الله اللبناني داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال جيش الاحتلال -في بيان- إن حملته تهدف إلى "إحباط الأنفاق الهجومية" لحزب الله، مضيفاً أن الحملة يقودها قائد القيادة الشمالية في الجيش يؤال ستريك، وتشارك فيها قوات كبيرة، مطلقاً على العملية اسم "درع الشمال".


ومن جانبها، حذرت صحيفة "لوفيجارو" مما وصفته بـ"حرب البروباجندا بين إيران وإسرائيل عبر مليشيا حزب الله"، مؤكدة أن "هذا الأمر ستكون له عواقب وخيمة على المنطقة إن لم تتخذ خطوات جراء تلك التهديدات من الجانبين".

كما ذكرت مجلة "لونوفل أوبسيرفاتير" أن تصريحات إسرائيل تعد المواجهة الأولى منذ نهاية الحرب الإسرائيلية - اللبنانية في أغسطس/آب 2006 التي توقفت بقرار مجلس الأمن رقم 1701، مشيرةً إلى أنه "على أرض الواقع فإن لبنان وإسرائيل ما زالا في حالة حرب، رغم الهدوء النسبي على الحدود بسبب ممارسات مليشيا حزب الله".


وأكدت المجلة الفرنسية أن "عودة التوترات في المنطقة ترجع إلى توغل إيران في سوريا بنشر مليشياتها المسلحة لحماية مصالحها ودعم النظام السوري، كما في لبنان عبر مليشيا حزب الله التي تنشر مقاطع مصورة باستعراض أسلحتها الممولة من إيران".

ولفتت إلى أنه في 27 سبمتبر/أيلول الماضي تم توجيه الاتهام رسميا إلى إيران أمام الجمعية العامة في الأمم المتحدة بالسعي لتسليح مليشيا حزب الله المدرجة على قوائم الإرهاب العالمي بصواريخ لتوجيه ضربات في المنطقة.


تعليقات