سياسة

مؤتمر في بروكسل لفضح إرهاب الملالي بباريس

الثلاثاء 2018.8.7 07:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 255قراءة
  • 0 تعليق
مؤتمر المعارضة الإيرانية في باريس - أرشيفية

مؤتمر المعارضة الإيرانية في باريس - أرشيفية

أعلنت المعارضة الإيرانية عقد مؤتمر صحفي، الأربعاء، في العاصمة البلجيكية بروكسل، لكشف تفاصيل جديدة حول هجوم إرهابي خطط له النظام الإيراني لاستهداف مؤتمر حاشد بباريس نهاية يونيو/حزيران الماضي، قبل أن تحبطه أجهزة الأمن الأوروبية.

وذكر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، في بيان حصلت "العين الإخبارية" على نسخة منه، أن المؤتمر سيتضمن الإعلان عن معلومات جديدة بأدلة ومن مصادر موثوق بها من داخل النظام في إيران حول المخطط الإرهابي للملالي، وأيضا بشأن الدبلوماسي الإيراني المعتقل في تلك القضية، وكان يعمل بالسفارة الإيرانية في فيينا، وعلى صلة بالاستخبارات الإيرانية.


وأضاف البيان أن محامين بلجيكيين وأوروبيين بارزين سيعلنون نقاطاً جديدة حول مخطط إيران الإرهابي الذي جرى إحباطه مؤخرا في أوروبا، من بينهم المحامي البلجيكي جورج هنري بيوتيير، والمحامي الفرنسي والناشط في قضايا حقوق الإنسان ويليام بوردون. 

وتضم قائمة المتحدثين وزير خارجية إيطاليا السابق جوليو تيرتزي، ورئيس وزراء الجزائر السابق سيد أحمد غزالي، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية محمد محدثين.

واعتقلت السلطات البلجيكية، في يونيو/حزيران الماضي، رجلا وزوجته يحملان الجنسية البلجيكية ولكن من أصول إيرانية، يحملان 500 جرام من مادة شديدة التفجير، ومفجراً، بالقرب من بروكسل.

وكان الزوجان اللذان تظاهرا بأنهما من أنصار المقاومة الإيرانية يتجهان نحو حشد بإحدى ضواحي باريس.

وقالت أجهزة الأمن البلجيكية إن الرجل الإيراني الذي اعتقلته السلطات ومعه زوجته، على خلفية التخطيط لتنفيذ عمل إرهابي في فرنسا يستهدف المعارضة الإيرانية في باريس، بمثابة خلية نائمة من بين خلايا أرسلتها السلطات الإيرانية؛ وفقا لصحيفة "دي مورجن" اليومية الناطقة بالهولندية. 

وحسب مكتب الادعاء العام البلجيكي فقد جرى اعتقال المشتبه به أمير (38 عاما) وزوجته نسيمة (33 عاما)، وهما يحملان الجنسية البلجيكية ومن أصول إيرانية، وصدر أمر باعتقالهما من قاضي التحقيق المكلف في مدينة أنتويرب.

وفي يوليو/تموز الماضي، اعتقلت السلطات الألمانية الدبلوماسي الإيراني الإرهابي أسد الله آسدي، وهو في طريقه إلى النمسا، حيث يتمتع هناك بالحصانة الدبلوماسية.

 وصرح المدعي الاتحادي الألماني في 11 يوليو/تموز بأن "آسدي" كان قد أصدر أوامر إلى الزوجين للقيام بالهجوم الإرهابي، وسلّمهما شخصيا القنبلة في لوكسمبورج.

تعليقات