سياسة

إيران توقف موقعا إخباريا يهاجم خامنئي وتعتقل مديره

الخميس 2018.5.3 08:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 305قراءة
  • 0 تعليق
تصاعد التوتر بين نجاد وخامنئي مؤخرا

تصاعد التوتر بين نجاد وخامنئي مؤخرا

أفادت وسائل إعلام إيرانية، الخميس، بتوقف نشاط موقع إخباري مقرب من الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد، بعد أيام من اعتقال مديره، على إثر انتقادات ورسائل نجاد الغاضبة للمرشد علي خامنئي مؤخرا، في ظل تردى الأوضاع المعيشية وتفاقم الأزمات بالبلاد.

وأشار موقع "راديو زمانه" المعارض، إلى أن موقع دولت بهار المقرب من أحمدى نجاد قد خرج عن الخدمة منذ مساء أمس الأربعاء، في الوقت الذي لم يعرف بعد أسباب هذا الأمر؛ فيما من المرجح أن أن تكون السلطات الإيرانية هي من اتخذت هذا الإجراء في ظل إصرار الرئيس الأسبق على مواقفه المنتقدة للنظام.

واعتقلت السلطات الإيرانية، الأسبوع الماضي، مدير موقع دولت بهار الصحفي محمد حسين حيدري من منزله، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل حول ملابسات الواقعة.

وسبق أن وجه نجاد، عدة رسائل غاضبة إلى خامنئي، مارس/آذار الماضي عبّر فيها عن تذمره من تردي الأوضاع المعيشية التي أدت إلى اندلاع احتجاجات شعبية حاشدة ضد نظام الملالي في أكثر من 100 مدينة إيرانية، مطلع يناير/كانون الثاني الماضي.

وورد في محتوى إحدى رسالتين نُشرتا عبر موقع "دولت بهار"، أن نجاد اتهم خامنئي بامتلاك ثروة قدرها 800 ألف مليار تومان (نحو 190 مليار دولار)، من خلال نهب أموال الشعب الإيراني عبر مؤسسات تابعة له، ومواصلة القمع على مدار عقود لإسكات المعارضين لنظام الملالي في ظل شيوع الفساد بالبلاد .

الصحفي المعتقل

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، حجبت السلطات الإيرانية موقع "دولت بهار"؛ بسبب تغطيته الأخبار التي تنتقد رموز النظام، في مقدمتهم صادق لاريجاني رئيس السلطة القضائية الإيرانية، بعد اعتقال حميد بقائي، وإسفنديار مشائي مساعدي الرئيس الأسبق؛ لإدانتهما في قضايا فساد مالي .

وارتفعت وتيرة صراع الأجنحة والتيارات السياسية داخل بنية النظام الإيراني؛ على إثر الاحتجاجات الأخيرة التي ضربت عدة مدن في البلاد مؤخرا، من بينها العاصمتان السياسية طهران، والدينية قم؛ احتجاجا على السياسات القمعية والظالمة التي يتبناها النظام الإيراني.

تعليقات