سياسة

بالفيديو.. أكاديمي إيراني يعتدي على ناشطة أحوازية

الخميس 2018.5.3 03:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 391قراءة
  • 0 تعليق
ندوة في بروكسل ضد سياسات طهران

ندوة في بروكسل ضد سياسات طهران

اعتدى أكاديمي إيراني مناصر لمليشيا حزب الله اللبناني الموالية لطهران على ناشطة أحوازية، خلال ندوة عقدت مساء الأربعاء، في بروكسل.

وكانت الندوة تبحث قضية ضحايا الألغام على الحدود الإيرانية - العراقية، والتي ترفض طهران إزالتها منذ سنوات.

الناشطة الأحوازية المعارضة تدعى شيماء سيلاوي، وتدير منظمة "حقوق الإنسان الأهوازية"، التي أصدرت بيانا عبر موقعها الرسمي تشير فيه إلى ملابسات الواقعة التي تورط فيها،  أبو الفضل بهشتي الذي حضر الندوة بصفته أكاديميا يعمل لصالح السفارة الإيرانية لدى بروكسل. 

وأدان البيان تصرف بهشتي تجاه سيلاوي، مشيرا إلى أن هذا الأمر يظهر الأساليب القمعية والترهيبية الخارجة عن القانون ضد نشطاء حقوق الإنسان، مؤكدا أن الناشطة الأحوازية بصدد مقاضاته لدى السلطات البلجيكية. 


وتحدثت سيلاوي فيكلمة لها خلال الندوة عن الأوضاع الكارثية في منطقتي كردستان إيران وإقليم الأحواز الذي تقطنه أغلبية عربية، بسبب الألغام المدفونة كمخلفات من الحرب العراقية-الإيرانية (1980- 1988)، قبل أن تدخل في نقاش حاد مع الأكاديمي الإيراني الموالي لنظام الملالي عقب الندوة، انتهى باعتداء بهشتي عليها بالضرب وسبها بألفاظ نابية، متهما إياها بالدعاية المضادة ضد النظام لتنديدها برفض طهران التعامل مع تلك الألغام. 


حساب بهشتي على تويتر يدعم مليشيا حزب الله

وأشارت الناشطة الأحوازية في سياق كلمتها إلى أن الحكومة الإيرانية تتجاهل إزالة الألغام من المناطق التي تعيش بها كل من القومية العربية والكردية في إيران، في إطار نهج نظام طهران المعادي للأقليات غير الفارسية، والعمل على قمع كافة حقوقهم السياسية والاجتماعية، إضافة إلى طمس هويتهم. 


جدير بالذكر أن الحكومة الإيرانية تصادر مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية المملوكة لمواطنين أحوازيين منذ نحو 30 عاما عقب انتهاء الحرب مع العراق، بدعوى وجود ألغام بها، في الوقت الذي تتجاهل تطهيرها عن عمد، الأمر الذي نجم عنه نزوح الآف الأحوازيين إلى مناطق أخرى داخل البلاد.

ويكشف حساب أبو الفضل بهشتي الرسمي على موقع تويتر عن مدى ولائه لنظام الملالي في طهران وسياساته العدائية بالمنطقة، لا سيما مليشيا حزب الله الإرهابية في لبنان، إضافة إلى ترويجه البروباجندا الإيرانية التي تستهدف اختراق دول المنطقة، وتصدير الفكر التخريبي إليها.

جانب من الندوة التي عقدت في بروكسل

تعليقات