سياسة

فعاليتان "سرّيتان" في زيارة الأمير وليام للأردن وإسرائيل وفلسطين

الأربعاء 2018.6.20 04:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 347قراءة
  • 0 تعليق
الأمير وليام يبدأ زيارة إسرائيل الأسبوع المقبل

الأمير وليام يبدأ زيارة إسرائيل الأسبوع المقبل

يبدأ الأمير وليام، دوق كامبريدج حفيد الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، الأسبوع المقبل زيارة رسمية إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية. 

برنامج الرحلة الذي نشر في بيان على موقع العائلة المالكة على الإنترنت كشف عن معظم محطات الأمير البريطاني عندما يبدأ أول زيارة رسمية لعضو بارز في العائلة المالكة إلى الأراضي المقدسة في الفترة بين 24 إلى 28 يونيو/حزيران.

وسيبدأ الأمير وليام جولته في الأردن يوم الأحد الموافق 24 يونيو/حزيران، وسيصل إلى إسرائيل مساء اليوم التالي، حيث يقيم في فندق الملك داوود بالقدس الذي كان المبنى الإداري الرئيسي للمسؤولين خلال فترة الانتداب البريطاني من 1920 إلى 1948، وشهد أيضا هجوما إرهابيا قامت به منظمة صهيونية سرية في يوليو/تموز 1946، ما أسفر عن مقتل 91 شخصًا.

وفي صباح يوم الثلاثاء، 26 يونيو، يزور الأمير وليام مركز الهولوكوست التذكاري "ياد فاشيم"، ومن المقرر أن يلتقي أحد أطفال اليهود في أوروبا الذين تم إرسالهم إلى بريطانيا هربا من النازيين بين عامي 1938 و1940 وسوف يرافق الدوق في جولته الحاخام الأكبر لبريطانيا إفرايم ميرفس.

ويتوجه الأمير وليام، وهو الثاني في ترتيب ولاية العرش للقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس رؤوفين ريفلين في مقري إقامتهما الرسمية في القدس المحتلة، قبل التوجه غربًا إلى يافا في تل أبيب.

في يافا، سيقابل الدوق شبان من منظمتين تعملان على تعزيز التعايش بين مختلف الطوائف الدينية والعرقية هما "إيكوالايز" و"مركز بيرس للسلام".

كما يشهد الأمير، وهو أحد عشاق كرة القدم، مباراة تستضيفها المنظمتان غير الربحيتين، و"يقضي وقتًا مع الأطفال والمراهقين المشاركين في العديد من مشاريعهما، بما في ذلك مشروع يركز على تمكين الشابات".

وسيقضي المساء في حفل استقبال بمقر إقامة سفير بلاده لدى إسرائيل، دافيد كواري، حيث سيلقي الأمير خطابًا قبل العودة إلى القدس.

وهناك بندان غامضان في مسار رحلة الأمير: فعالية في وسط تل أبيب بعد ظهر يوم 26 يونيو، "لحدث سيعلن خلال الزيارة"، وحدث آخر في تل أبيب صباح يوم 27 يونيو، "مع الزيارة نتطلع إليها حقًا، ولكن لن نعلن عنها مسبقًا"، وفق البيان.

في 27 يونيو/حزيران، يحضر الأمير فعالية في متحف "بيت هاير" في تل أبيب، "لدى وصوله، سيحضر الدوق عرض تجريبي للابتكار التكنولوجي حيث سيقابل أربع شركات ناشئة ويستمع إلى قصة منتجاتهم"، كما جاء في البيان الصحفي.

و"سيحضر الدوق بعد ذلك حفل استقبال للمجتمع المدني، ويلتقي بمجموعات من الشباب المشاركين في مجالات النشاط الشبابي والأثار الاجتماعية والبيئة".

وستنتقل الزيارة بعد ذلك إلى "المحطة التالية"- الأراضي المحتلة، حيث يلتقي الأمير أولاً بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في مكتبه برام الله.

أما بقية مسار رحلة الظهيرة في الضفة الغربية "فسيشمل أحداثًا تركز على القضايا التي تواجه مجتمعات اللاجئين؛ وفرصًا للاحتفال بالثقافة والموسيقى والطعام الفلسطيني؛ وفرصة للقاء عدد من الشباب الفلسطينيين. وسيتم الإعلان عن التفاصيل الكاملة خلال الزيارة"، وفق البيان الصحفي.

سوف يلقي الأمير وليام الخطاب الأخير لزيارته عندما يحضر حفل استقبال في مقر القنصل البريطاني العام في القدس الشرقية فيليب هول ذلك المساء.

"سيبدأ برنامج اليوم التالي في الأراضي الفلسطينية المحتلة بإحاطة موجزة عن تاريخ وجغرافية مدينة القدس القديمة من نقطة المشاهدة في جبل الزيتون".

وأضاف البيان: "من هنا سوف يسافر صاحب السمو الملكي لمسافة قصيرة إلى كنيسة القديسة مريم المجدلية لزيارة قبر جدته الأميرة أليس".

تعليقات