فن

جاستن بيبر وحيدا من جديد بسبب والدة سيلينا جوميز

الإثنين 2018.3.12 03:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 516قراءة
  • 0 تعليق
جاستن بيبر وسيلينا جوميز

جاستن بيبر وسيلينا جوميز

ظهر جاستن بيبر، الأحد، بمفرده في وست هوليوود بولاية كاليفورنيا الأمريكية، وسط شائعات عن قطع علاقته مع سيلينا جوميز مرة أخرى بسبب معارضة والدتها.


بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، بدا مغني البوب الكندي الشهير، 24 عاما، مكتئبا بعض الشيء، وكان يرتدي "جاكيت" رمادي اللون وبنطالا رياضيا بلون الأخضر النيون. كما ظهرت هالات سوداء تحت عينيه، فضلا عن أنه كان بحاجة إلى الحلاقة. والتقطت الكاميرات صور مطرب أغنية "Sorry" التي حققت نجاحا مذهلا، بينما كان يتجه نحو أحد المطاعم لشراء بعض الطعام.  


وعاد جاستن والمغنية الأمريكية سيلينا جوميز، 25 عاما، إلى بعضهما منذ شهور قليلة عقب عملية زراعة الكلى التي خضعت لها. وعلى مدار الأسبوعين الماضيين، لم ينفصل الاثنان عن بعضهما أبدا وظهرا سويا طول الوقت، لكن الآن يبدو أن عائلة النجمة الناشئة أقنعتها بالتخلي عن حبها الأول مرة أخرى.

وقال مصدر مقرب من عائلة سيلينا: "قرر جاستن وسيلينا أخذ استراحة بسبب والدة سيلينا بصفة أساسية لأنها غير راضية عن جاستن". وأضاف: "عائلة جاستن تحب سيلينا، لكن عائلة سيلينا تستمر في جعلها تشعر بالتوتر لأنهم لا يثقون بجاستن". كما أشار المصدر إلى أن سيلينا حاولت إقناع عائلتها بأن حبيبها قد تغير، لكن العائلة تصر على موقفها حتى الآن.

من المعروف جيدا أن المغنية الأمريكية ذات علاقة قوية جدا بوالدتها ماندي تيفي، التي قامت بتربيتها وحدها ودعمتها كثيرا خلال مرضها الأخير. ويقال إن ماندي تخشى أن يجرح جاستن ابنتها مجددا، وإنها لم تتواصل معه هاتفيا أو عبر رسالة قصيرة منذ سنوات.

وعلى الرغم من ذلك، فقد قالت الأم في مقابلة سابقة إن سيلينا بالغة بقدر كافٍ، ويمكنها اتخاذ قراراتها الخاصة فيما يتعلق بحياتها الشخصية، طالما أنها تشعر بالسعادة والصحة والأمان. وأوضحت أنها لا تسيطر على سيلينا بالطريقة التي تظهرها بها وسائل الإعلام.


وبدأت علاقة جاستن وسيلينا الغرامية في 2009، لكنها تتعرض لتقلبات كثيرة على مدار سنوات. ويقال إن الثنائي المشهور عاد جزئيا بسبب شعورهما بأن مشاعرهما والضغوط التي يتعرضان لها يوميا لن يفهمها أي شخص بخلافهما. أما عن آخر عودة للثنائي، فكانت العام الماضي بعد انفصال سيلينا عن المغني الكندي أبيل تسفاي المعروف أيضا باسم "ذا ويكند".

تعليقات