سياسة

منفذ هجمات لندن جند 10 طلاب للتطرف قبل العملية

الإثنين 2017.6.5 11:41 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 986قراءة
  • 0 تعليق
الإرهابي البريطاني خورام شاه زاد بات

الإرهابي البريطاني خورام شاه زاد بات

كشفت صحيفة "تليجراف" البريطانية، الاثنين، أن خورام شاه زاد بات أحد منفذي هجوم جسر لندن دفع 10 طلاب من أبناء جيرانه نحو التطرف، مشيرة إلى أن بعض جيرانه أبلغوا عنه السلطات البريطانية على مدار سنوات ماضية بدون أي رد فعل تجاه أفكاره المتطرفة. 

وقالت الصحيفة إن "بات" زرع التطرف في أفكار 10 طلاب يقطنون معه في المجمع السكني بمنطقة باركنج في لندن، ودعاهم لأن يكونوا انتحاريين بشن هجمات في العاصمة البريطانية.

وقال أحد أصدقائه السابقين إن بات أصبح متطرفا نتيجة مشاهدة فيديوهات على يوتيوب لأحمد موسى جبريل الذي يدعو للكراهية في الولايات المتحدة، مؤكدا أنه تواصل مع السلطات البريطانية بعد خوفه من الأفكار المتطرفة لدى صديقه.

وأوضح أنه أبلغ السلطات عن صديقه الإرهابي بعد قرأ أن تعليقات الأخير عن هجمات إرهابية أخرى في العالم كشفت عن أفكاره المتطرفة، مضيفا أن الشرطة لم تتخذ أي تحرك ضده رغم الدليل الواضح على تطرفه.

ونقلت الصحيفة عن إريكا جاسباري، أم إيطالية لثلاثة أطفال تقيم بجوار الإرهابي في باركنج، أنها أبلغت الشرطة عنه منذ عامين بعد أن بدأ بات في عملية "غسيل دماغ" لأطفالها أثناء تواجدهم في الحديقة، مشيرة إلى أنها واجهته بعد أن جاء اثنان من طفليها يطلبون منها التحوّل للإسلام.

وكشفت الصحيفة أن شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية راقبت، الشهر الماضي، بشكل سري خلية إرهابية مزعومة على علاقة بتنظيم "داعش" في منطقة باركنج شرق لندن، أثناء مناقشتهم حول كيفية استخدام "يوتيوب" للتخطيط لهجوم بشاحنة وسكاكين في لندن.

وأضافت الصحيفة أن بات كان ينوي منذ فترة "استخدام سيارة كسلاح" لدهس المارة ثم الخروج منها وطعنهم، بعد أن رأى فيديوهات مماثلة على يوتيوب لهجمات مماثلة حدثت في مناطق متفرقة في أوروبا، مثل هجوم نيس وبرلين والبرلمان البريطاني.

تعليقات