سياسة

لغة الجسد.. ترامب أراد إظهار سيطرته وكيم عبر عن احترامه لـ"رجل كبير"

الأربعاء 2018.6.13 03:36 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 583قراءة
  • 0 تعليق
تحفظ كيم تعبير عن احترامه

تحفظ كيم تعبير عن احترامه

تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جون أون، قليلاً أمام الكاميرات أثناء لقائهما التاريخي، الثلاثاء، في سنغافورة، لكن خبراء لغة الجسد تمكنوا من خلال رصد حركات الجسد وتعابير الوجه لكل منهما، من فك بعض شفرات سلوكهما خلال الاجتماع.  

ووقّع ترامب وكيم بياناً مشتركاً عقب قمتهما تعهدا فيه بإقامة علاقات جديدة بين واشنطن وبيونج يانج.

ولاحظ الخبراء، بحسب تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن ترامب لمس كيم في مناسبات عديدة، في حين بدا كيم أكثر انضباطاً وتحفظاً. وقالت باتي وود، خبيرة لغة الجسد للصحيفة: "أظهرت هذه اللمسات الصغيرة غير المتوقعة من جانب ترامب قوته. يمكن للمس أن يقدم إشارة على الدفء، ولكن غالبية هذه اللمسات التالية (من جانب ترامب) توحي بالقوة، وتشير لرغبة الرئيس الأمريكي في أن يبدو بمظهر المسيطر في الاجتماع".

أما كيم هيونج-هي، مدير مختبر لغة الجسد الكورية، فأوضح أنه "في الثقافة الكورية، عادة لا يندفع الشاب بلمس جسد الرجل الكبير سناً. لم يبادر كيم جونج أون بالاتصال الجسدي كثيراً، ربما من وازع الحصافة والتأدب أمام شخص كبير السن".

وحسب التقرير، فإن احترام كبار السن من القيم الكونفوشيوسية القديمة السائدة في شبه الجزيرة الكورية، ويمكن أن يوفر هذا تفسيراً لإظهار كيم التواضع أمام ترامب.

ويمضي كيم هيونج-هي للقول إن زعيم كوريا الشمالية "وصل إلى القمة قبل دقائق من وصول ترامب، حيث كان يحمل دفتر ملاحظات أسود، وهو ما يمكن أن يكون "حركة لإظهار صدقه وحماسه للمحادثات مع ترامب".

وفي حين تصافح الزعيمان عدة مرات أثناء القمة، إلا أن ترامب كان المبادر في غالبية تلك المصافحات.

ويشرح كيم، خبير لغة الجسد الكورية: "في الثقافة الكورية، لا يتطوع الشاب بمد اليد لمصافحة شخص كبير السن".

ولم يكتف ترامب بأن يكون المبادر في كثير من جوانب الاجتماع، بل كان أيضاً أول من تحدث لوسائل الإعلام، ولعب دور المضيف، حيث كان يوجه كيم إلى الاتجاه الذي يمضيان فيه وهكذا. حيث بادر الرئيس الأمريكي بالإشارة إلى الكاميرات قبل أن يلتقط الزعيمان أول صورة رسمية لهما. بعد ذلك قام بتوجيه كيم إلى طريق مغادرة السجادة الحمراء باتجاه غرفة الاجتماع.

وعقب كيم هيونج-لي على ذلك قائلا: "كان ترامب متقدماً خطوة، يقود كيم، لكن ليس بمظهر فيه إجبار. كان سابقاً بخطوة أثناء السير مع الزعيم الكوري الشمالي، ويستدير باستمرار ناحيته ليسأله عن رأيه".

تعليقات