سياسة

مفاجأة.. الكوريون الشماليون آخر من يعلم بشأن قمة ترامب وكيم

الإثنين 2018.6.11 07:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1026قراءة
  • 0 تعليق
قارئة النشرة الكورية الشمالية المخضرمة ري تشون

قارئة النشرة الكورية الشمالية المخضرمة ري تشون

يبدو أن الكوريين الشماليين هم حقا آخر من يعلم بشأن القمة التي يترقبها العالم بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وزعيمهم كيم جونج أون. 

وقبل ساعات من اللقاء التاريخي، أتيح للكوريين الشماليين لمحة نادرة عن برنامج زعيمهم، بعد أن أصدرت وسائل الإعلام الحكومية الخاضعة لرقابة مشددة تقارير مفصّلة عن رحلته إلى سنغافورة، وفقا لصحيفة "تلجراف" البريطانية.

وفي نشرة صباحية من 7 دقائق، أعلنت قارئة النشرة الكورية المخضرمة، ري تشون هي، (75 عاما)، عن خبر وصول كيم جونج أون إلى المدينة الصغيرة التي تبعد 3 آلاف ميل جنوب بيونج يانج بأسلوبها الميلودرامي المعتاد، وهي ترتدي كعادتها في الإعلانات الرئيسية، ثوبا كوريا تقليديا باللونين الوردي والأسود.

وطيلة عقود، كان يعهد إلى ري إعلان لحظات عظيمة في تاريخ كوريا الشمالية، وهذه المرة وبينما تجلس ومن ورائها خلفية جبل بايكتو، وهو بركان خامد يرمز إلى قيام كوريا، قالت إن كيم قابل رئيس وزراء سنغافورة، لي هسين لونج، وسيجري محادثات مع الرئيس دونالد ترامب.

كما نشرت صحيفة "رودونج سينمون" المحلية صحيفتين ملونتين حول سفر كيم من أجل "قمة تاريخية"، وأعلنت وكالة الأنباء الكورية المركزية أن الاجتماع سيتناول نزع السلاح النووي، والسلام الدائم في شبه الجزيرة وغيرها من الأمور "التي تتطلبها حقبة التغيير".

ويبدو أن الرسائل المنسقة صممت لإطلاع الشعب الكوري الشمالي على تغيير محتمل، وكذلك لتبديد الشائعات بأن كيم لم يرغب في الإعلان عن الرحلة -وهي أولى رحلاته كزعيم للبلاد خارج حدوده أو الصين المجاورة- خوفًا من انقلاب.

وأكدت الصحيفة أن كيم سيجتمع مع ترامب لمناقشة "وجهات نظر واسعة النطاق وعميقة" لإقامة علاقات جديدة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، مضيفة أن المحادثات ستتضمن "آلية دائمة لحفظ السلام في شبه الجزيرة الكورية".

ومن الجلي أن الصور المختارة بعناية والمستخدمة في التلفزيون والتقارير المطبوعة حاولت تعزيز صورة كيم كرجل دولة، حيث تمثل موافقة ترامب على الاجتماع معه، وهي المرة الأولى التي يقوم فيها رئيس حالي بذلك، انقلابا سياسيا للزعيم الشاب الذي وصل إلى مقاليد السلطة في عام 2011.


وأظهرت نشرة ري تشون لقطات لكيم وهو يتفقد حرس الشرف في مطار بيونج يانج قبل مغادرته إلى سنغافورة، وموكبه الذي يقترب من فندق "سانت ريجيس" الفاخر وسط المدينة حيث يقيم.

كما ظهر كيم وهو يصافح رئيس الوزراء لي، فضلا عن عدة لقطات للزعيمين جالسين على طاولة في فندق "إستانا" أثناء إجراء محادثات ثنائية.

كما أظهرت الصور التي تستخدمها وسائل الإعلام الرسمية أن كيم صعد على متن طائرة صينية مستأجرة، ملوحًا للمودعين بينما كان يقف بجانب علم صيني مرسوم.


تعليقات