مجتمع

"فرسان التسامح" يقدمون أفكارا مبدعة في مجال "الكتابة للطفل"

الأحد 2018.11.11 04:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 353قراءة
  • 0 تعليق
شعار برنامج فرسان التسامح

شعار برنامج فرسان التسامح

حققت مبادرات الابتكار في مجالات التسامح الذي تتبناه وزارة التسامح في الإمارات نجاحات كبيرة من خلال التفوق الذي حققه برنامج فرسان التسامح على مدى 3 أيام بمشاركة 45 من الموظفين بالمؤسسات المحلية والاتحادية وعدد من طلاب الماجستير والدكتوراه بالجامعات الإماراتية، والذي نظمته وزارة التسامح في إطار المهرجان الوطني للتسامح تحت شعار "على نهج زايد".

وتضمن برنامج فرسان التسامح ورش الإبداعات الأدبية في التسامح "الكتابة للطفل" شارك فيها 40 من طلاب جامعة الإمارات وجامعة زايد وكليات التقنية العليا الذين تم اختيارهم وفق اختبارات محددة لقياس مهاراتهم في الكتابة للطفل وتم تقسيمهم إلى قسمين رئيسيين الأول يتعلق بقصة الطفل المرسومة والآخر يتعلق بالقصة المكتوبة.

وقال عبدالله النعيمي المدير التنفيذي للبرنامج الوطني للتسامح بالإنابة إن برنامج فرسان التسامح كإحدى أهم مبادرات الابتكار في مجال التسامح يحظى برعاية واهتمام الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح الإماراتي، مؤكدا أن المشاركين في الدورة الأولى من البرنامج حضروا ورش عمل ودورات مكثفة على مدى 3 أيام متتالية لتنمية خصائص التسامح لديهم إضافة إلى حضور ورش نظرية وعملية حول التسامح ويخضعون إلى تقييم شامل لقياس مدى اهتمامهم واستفادتهم مما قدمه البرنامج.. مشيرا إلى أنه سيتم تكريم المتميزين من الذين أتموا البرنامج بنجاح بمنحهم شهادات تخرج في البرنامج كفرسان للتسامح بحضور الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان.

وعن ورش الكتابة الإبداعية في التسامح للأطفال أوضح النعيمي أن جهودا كبيرة بدأت قبل أشهر باختيار 40 موهوبا من طلاب وطالبات الجامعات الإماراتية حيث تم اختيارهم بناء على اختبارات حضرتها أعداد كبيرة من الطلبة الراغبين بالمشاركة وذلك بالتعاون مع إدارات الجامعات.. مؤكدا أن إنجاز أعمال الكتابة الإبداعية يعني بالنسبة لوزارة التسامح بداية عمل جديد ومكثف مع المتميزين عبر إعداد ورش أكثر تخصصا لهم لصقل قدراتهم ومن ثم إنتاج أعمال متميزة عن التسامح تعتمد على مفردات وتراث البيئة الإماراتية وتقدم للطفل بدعم من الوزارة في عمليات الطباعة والنشر.

وأكد المشاركون في "فرسان التسامح" أن البرنامج قدم كمّا هائلا من المعلومات التي أكسبتهم خبرات واسعة، مشيرين إلى أن البرنامج تم الإعداد له وفق أسس أكاديمية راقية، مطالبين باستمراره على المدى الطويل.

تعليقات