سياسة

روسيا تنفي التخطيط لإقامة قاعدة عسكرية جديدة في سوريا

الإثنين 2017.3.20 07:33 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 440قراءة
  • 0 تعليق
قوات روسية في سوريا

قوات روسية في سوريا

نفت وزارة الدفاع الروسية، مساء الإثنين، نية روسيا إقامة قاعدة عسكرية جديدة في سوريا.

وقالت الوزارة، في بيان لها، نقلته وكالة "تاس" الروسية، إنها بصدد فتح فرع لمكتب المصالحة في عفرين بشمال غرب سوريا وذلك للمساعدة في التفاوض على اتفاقات محلية لوقف إطلاق النار بين الأطراف المتحاربة في سوريا.

وقال بيان لوزارة الدفاع "لا توجد خطط لنشر قواعد عسكرية روسية جديدة على الأراضي السورية."

والإثنين أيضاً ، قال نعمان قورتولموش، نائب رئيس الوزراء التركي، الإثنين، إن تركيا لن تقبل بوجود "منطقة إرهاب" في شمال سوريا وإن التركيبة العرقية بالمنطقة ينبغي أن تبقى دون تغيير. جاء ذلك في تصريحات موجهة على ما يبدو إلى فصيل كردي سوري مسلح.

وصدرت تصريحات قورتولموش في مؤتمر صحفي في أنقرة بعدما قالت وحدات حماية الشعب الكردية السورية إن روسيا تقوم بإنشاء قاعدة عسكرية في شمال غرب سوريا وإن موسكو ستساعد في تدريب قواتها. 

وكانت "وحدات حماية الشعب الكردية" السورية، الإثنين، أعلنت من جانب واحد أنها توصلت لاتفاق مع روسيا لإقامة قاعدة عسكرية في شمال سوريا.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن ريدور خليل، المتحدث باسم الوحدات، قوله إن "قوات روسية تقيم قاعدة عسكرية في عفرين بشمال غرب سوريا بالاتفاق مع الوحدات" التي تسيطر على مناطق في شمال سوريا، مشيراً إلى أنه تم بالفعل التوصل للاتفاق بين روسيا والأكراد السوريين، الأحد.

وأوضح المتحدث، بحسب رويترز، أن القوات الروسية عرضت في إطار الاتفاق نفسه تدريب وحدات حماية الشعب، التي تعتبرها تركيا مصدر خطر لا سيما أنها تنتشر في الأراضي السورية على حدودها الجنوبية، وتسعى إلى طردها من هذه المناطق.

وقال خليل: "التواجد الروسي في منطقة جنديرس بعفرين جاء بعد اتفاق.. مع القوات الروسية العاملة في سوريا في إطار التعاون ضد الإرهاب وتقديم القوات الروسية المساعدة لتدريب قواتنا على أساليب الحرب الحديثة ولبناء نقطة اتصال مباشرة مع القوات الروسية".

وأضاف قائلاً: "هذا (الاتفاق) هو الأول من نوعه".

وقالت الوحدات، إنها تستهدف زيادة قواتها بواقع الثلثين إلى أكثر من 100 ألف مقاتل هذا العام في خطة ستعزز الجيوب الكردية.

وقال ريدور خليل، إن وحدات حماية الشعب الكردية، التي تلعب دوراً حاسماً في الحملة المدعومة من الولايات المتحدة على تنظيم داعش الإرهابي في سوريا، أطلقت حملة كبيرة هذا العام، لتحول نفسها إلى قوة أكثر تنظيماً تماثل جيشاً. 

وأضاف أن الوحدات كانت بحلول نهاية 2016 تضم 60 ألف مقاتل بما في ذلك وحدات حماية المرأة، وأن الوحدات شكلت بالفعل 10 كتائب جديدة منذ بداية هذا العام كل كتيبة مؤلفة من نحو 300 مقاتل.

وشنت تركيا عملية عسكرية عبر الحدود على طول الجبهة المشتركة بين سوريا وتركيا لمنع الوحدات الكردية من تحقيق المزيد من المكاسب بعد أن سيطرت على مساحات في شمال شرق سوريا ومنطقة عفرين.

ووحدات حماية الشعب الكردية متحالفة أيضاً مع الولايات المتحدة في القتال ضد تنظيم داعش الإرهابي في سوريا، وتلعب دوراً مهماً في الهجوم الذي تسانده أمريكا ضد معقل داعش في الرقة الواقعة إلى الشرق.

وقال خليل: إن "الاتفاق دخل حيز التنفيذ اليوم" من دون أن يفصح عن عدد الجنود الروس الذين وصلوا إلى جندريس وهو المكان الذي يجري فيه إنشاء القاعدة".

وأضاف أن جندريس تعرضت في السابق لقصف مدفعي من القوات التركية على الجانب الآخر من الحدود المجاورة.

تعليقات