سياسة

الحريري في الكويت لاحتواء أزمة سببتها مليشيا حزب الله

الأحد 2017.8.13 10:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 549قراءة
  • 0 تعليق
أمير الكويت ورئيس الوزراء اللبناني

أمير الكويت ورئيس الوزراء اللبناني

  يحاول رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري احتواء الموقف الذي ورطت مليشيات حزب الله الإرهابية بلاده فيه مع دولة الكويت بعد ثبوت ضلوع المليشيا في قضية "خلية العبدلي". 

وأكد الحريري، الأحد، أن حكومته ستتعاون مع الكويت أمنيا وقضائيا من أجل حل أزمة خلية العبدلي، قائلا إن لبنان لن يسمح بأي عمل يمس أمن الكويت.

وجاءت تصريحات الحريري عقب لقائه أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، حيث يزور رئيس الحكومة اللبنانية العاصمة الكويت بعد تقديم السلطات الكويتية احتجاجا رسميا إلى لبنان بسبب اتهام مليشيات حزب الله في تدريب عناصر خلية العبدلي.

وتأتي تصريحات الحريري في محاولة لإصلاح ما يمكن إصلاحه بعد ما تسببت فيه مليشيا حزب الله الإرهابية من غضب في الكويت، ظهر في لهجة الاحتجاج التي قدمتها للحكومة اللبنانية.

وشدد الحريري على أن مع أهل الكويت كل الحق في الاستياء من أفعال مليشيا حزب الله الإرهابية، قائلا إن حكومته ضد أي عمل إرهابي، وإن "أمن الكويت من أمن لبنان، ولا نسمح بمثل هذه الأفعال".

وهذه ليست المرة الأولى التي تورط فيها مليشيا حزب الله حكومة بيروت دوليا ودبلوماسيا؛ إذ كانت مثل هذه الأفعال محور زيارة الحريري إلى واشنطن مؤخرا، والتي دارات نقاشاتها حول العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على لبنان بشأن تصرفات المليشيا الإرهابية.

وتصادف زيارة الحريري إلى الكويت ذكرى نهاية حرب مليشيا حزب الله مع إسرائيل في عام 2006 التي شنتها بأوامر من طهران، مما كلف لبنان آلاف القتلى وتدمير جزء كبير من بنيته التحتية.

 وفي هذا الإطار أكدت مصادر حكومية كويتية أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض، الأحد، على المحكوم الهارب الـ13 من خلية العبدلي وهو مصطفى خان.

 وكانت وزارة الداخلية الكويتية أعلنت، السبت، أنها ألقت القبض على 12 من 14 شخصاً تواروا عن الأنظار بعد صدور الحكم النهائي من محكمة التمييز، وبذلك يتبقى مطلوب واحد هارب في القضية.

تعليقات