فن

بالصور.. لماذا بكت لطيفة ثم عادت لتعتذر؟

الخميس 2018.6.7 01:12 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 274قراءة
  • 0 تعليق
النجمة التونسية لطيفة

النجمة التونسية لطيفة

تسببت تصريحات للنجمة التونسية لطيفة في برنامج "مجموعة إنسان"، الذي يقدمه الإعلامي علي العلياني  علىmbc، في الكثير من الجدل خصوصا قولها بأنها محرومة من العمرة، وهو ما حاولت تصحيحه بعد ذلك من خلال حسابها الخاص على موقعي تويتر وأنستقرام . 

لطيفة التي شعرت بالتسرع علي ما يبدو نشرت عبر حسابيها تقول: "لكل من يحاول تحريف كلامي ببرنامج "مجموعة إنسان" أقول لم أُمنع من العمرة لأني لم أطلب من أي سفارة سعودية أبداً وذلك لخوفي من تكرار موقف حدث قبل سبع سنوات عندما ذهبت لإحياء عرس بفيزا زيارة من السفارة السعودية في بيروت".

وأضافت لطيفة :"لا بد أن يعرف الجميع أني عاشقة للسعودية حكومةً وشعباً".

كانت لطيفة قد بكت علي الهواء في برنامج مجموعة إنسان، مؤكدة أنها لم تتحدث من قبل عن حرمانها من الحصول على "فيزا" للدخول للأراضي المقدسة "المملكة العربية السعودية"، الأمر الذي يمنعها من أداء مناسك العمرة.

وأضافت "ما حبيت أتكلم في هذا الموضوع لأني ما بعرف شو السبب، كل مبييجي رمضان وبحس إني مش ممكن أروح أعمل عمرة مش قادرة أفهم يعني، وما حبيت إني أنا أتكلم في الإعلام وكده، لأن اللي صار معايا ظلم، وأقسم بالله أجهل السبب ومن وراء هذا، ومن وقتها خايفة أقدم على فيزا".


وبدأت لطيفة في البكاء، قبل أن تقول "محرومة إني أعمل عمرة أو أروح المدينة، وأقول حسبي الله ونعم الوكيل مين ما كان السبب".

وخلال الساعات الماضية احتدم الجدل حول صحة ما ورد في البرنامج، منسوبًا إلى لطيفة نفسها، ففيما سارعت سفارة المملكة في تونس إلى نفي هذه المعلومات، مؤكدة أن المطربة لم تتقدم أبدًا بأي طلب للحصول على تأشيرة دخول للسعودية، قال مقدم البرنامج علي العلياني، عبر حسابه في "تويتر" إن السفارة استمدت ردها من مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبًا بالرجوع إلى رئاسة تحرير البرنامج للاستفسار.

وأثارت تغريدة العلياني ردود فعل غاضبة، إذ رأى كثيرون أن مثل هذا الرجوع يجب أن يكون عكسيًا، بحيث يتوثق البرنامج من المعلومات التي يبثها، بدلًا من إطلاقها بغير سند لتثير إشكاليات تسيء إلى المملكة.

أما السفارة السعودية فقالت في بيان رسمي إن الفنانة التونسية لم يسبق لها التقدم للحصول على تأشيرة من أي نوع، مضيفةً أنه "يمكن لها التقدم بطلب للحصول على التأشيرة كغيرها وقتما رغبت، وهو البيان الذي يتسق تماما مع اعتراف لطيفة بأنها بالفعل لم يسبق لها التقدم لمجرد الخوف من الرفض، وهو ما ثبت عدم جديته.


تعليقات