اقتصاد

بالصور.. انطلاق أعمال القمة العالمية لطاقة المستقبل 2018 في أبوظبي

الإثنين 2018.1.15 11:08 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 582قراءة
  • 0 تعليق
القمة العالمية لطاقة المستقبل 2018 في أبوظبي

القمة العالمية لطاقة المستقبل 2018 في أبوظبي

انطلقت أعمال "القمة العالمية لطاقة المستقبل 2018"، الإثنين، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض ضمن فعاليات "أسبوع أبوظبي للاستدامة"، الذي يقام تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الفترة من 13 إلى 20 يناير الجاري.

وتأتي "القمة العالمية لطاقة المستقبل" التي تستمر 4 أيام وتتولى "مصدر" شركة الطاقة المتجددة متعددة الأوجه في أبوظبي تنظيمها، في طليعة اللقاءات العالمية السنوية المكرسة للنهوض بطاقة المستقبل وتقنيات الطاقة النظيفة.


وتستقطب القمة مجموعة من القادة العالميين وصانعي السياسات الدولية وخبراء القطاع والمستثمرين من القطاعين العام والخاص فضلا عن وسائل الإعلام؛ حيث يجتمعون معا في أبوظبي لمناقشة الحلول العملية والمستدامة لمواجهة التحديات المستقبلية في قطاع الطاقة.

وتهدف القمة إلى تطوير استخدام الطاقة المتجددة وكفاءة استهلاك الطاقة والتكنولوجيا النظيفة.

ويشارك في هذه القمة الآلاف من رواد السياسة والمال والأعمال والرواد الأكاديميين، وهي تشجع علاقات الشراكة بين القطاعات ذات الصلة للمساعدة في تحديد الفرص التي من شأنها أن تُترجم إلى ابتكارات واستثمارات ناجحة في قطاع الطاقة.

وتشمل موضوعات مؤتمر هذا العام "مستقبل الطاقة ووسائل النقل في البيئات الحضرية"، و"التحول الرقمي والتكنولوجيا"، و"خطط واستراتيجيات تطبيقات الطاقة المتجددة في المملكة العربية السعودية والقارة الإفريقية".


كما يعقد على هامش القمة العالمية لطاقة المستقبل "ملتقى تبادل الابتكارات بمجال المناخ" (كليكس)، الذي يتناول تحديات وحلول التقنيات النظيفة.

واستقطب الملتقى الذي تنظمه وزارة البيئة والتغير المناخي في دولة الإمارات أكثر من 250 شركة من جميع أنحاء العالم، حيث يمثل منصة للمستثمرين لطرح أفكارهم وحلولهم، وذلك بهدف جمع التمويلات اللازمة لتنفيذ هذه المشاريع.

وسيتم اختيار أفضل 30 مشروعا للحصول على التمويل خلال "القمة العالمية لطاقة المستقبل"، كما ستتوافر جلسات تدريب تهدف إلى إشراك الشباب، حيث تغطي هذه الجلسات عددا من القضايا، مثل الفرص الوظيفية الجديدة التي أتاحتها الثورة الصناعية الرابعة.




تعليقات