مجتمع

بريطانيا تتجه نحو تجريم "ضرب الأبناء"

الخميس 2017.11.23 04:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 664قراءة
  • 0 تعليق
يحظى الآباء حاليا بحق قانوني لضرب الأبناء بشروط

يحظى الآباء حاليا بحق قانوني لضرب الأبناء بشروط

ربما يكون على الآباء في إنجلترا التفكير في طرق أخرى لمعاقبة أبنائهم، إذا اضطروا إلى السفر أو الانتقال في أنحاء المملكة المتحدة.. فوفقا لتغييرات قانونية مخطط إليها في ويلز واسكتلندا، من المفترض أن يصبح ضرب الأبناء غير قانوني في أنحاء المملكة.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "ميرور" البريطانية، يعتبر ضرب الأطفال أو أي شخص آخر غير قانوني في إنجلترا، لكن يحظى الآباء بحق قانوني يسمح لهم بالقيام بذلك.. لكن تخطط ويلز واسكتلندا الآن إلى حظر عقاب الأطفال بهذه الطريقة.

وفي كلمة حديثة لوزير الأطفال الويلزي، هوو إيرانكا ديفيز، قال إنه لا ينبغي أن يكون العقاب الجسدي للأطفال موجودا في المجتمع الحديث والتقدمي.

ومن المقرر أن تلغي ويلز الحق القانوني الذي يحمي الآباء الآن، وهو ما أعلنته اسكتلندا أيضا الشهر الماضي. ما سيجعل إنجلترا المكان الوحيد في المملكة الذي يسمح بضرب الآباء أبنائهم، لكن قد يسبب لهم مشكلات إذا سافروا عبر حدود المملكة.

ويعتبر الضرب غير شرعي بصفة عامة في إنجلترا، لكن بموجب المادة 58 من قانون الطفل لعام 2004، يحق للآباء والأوصياء الشرعيين استخدامه كعقاب معقول ضد أبنائهم.. وتوجد شروط لاستخدام هذا الحق، على رأسها عمر الطفل وطبيعة الضرب.

وبالرغم من ذلك، يظل استخدام الضرب كعقاب للأطفال في المملكة المتحدة غير قانوني بين المدرسين والممرضين وموظفي الرعاية.. في حين أنه يمكن أن تستخدمه المربيات أو جليسات الأطفال إذا أذن لهن الآباء بذلك.

ويصبح ضرب الأطفال جريمة إذا أدى إلى إصابة بالغة أو أذى جسدي كبير مثل ترك علامات على جسد الطفل أو تمت ممارسته بوحشية باستخدام حزام مثلا.


تعليقات